أزمة الـ48 تهدد قطر بعدم استضافة مونديال 2022

  • maxresdefault

أكدت تقارير إعلامية على أن قطر لاتزال مترددة في الموافقة أو تأييد فكرة رفع عدد المنتخبات المشاركة في كأس العالم 2022 من 32 إلى 48، خشية ألا تكون جاهزة في الموعد المحدد لاستضافة هذا العدد من الفرق الوطنية.

وذكر موقع "إندبندنت" البريطاني أن قطر فكرت في بداية الأمر اللجوء إلى دولة أخرى مثل إيران من أجل مشاركتها استضافة المنتخبات الـ48، إلا أن المسافة بين الدولتين لن تساعد في إنجاح التظاهرة الكروية.

واضطرت الإمارة لتقييد الجدول الزمني للبطولة التي ستجرى خلال فصل الشتاء، حيث ستجرى في مدة لن تتجاوز 28 يوماً، وذلك من أجل عدم عرقلة الدوريات المحلية.

وأوضحت  الصحيفة أن رفع عدد المنتخبات سيؤدي بالضرورة إلى زيادة مدة البطولة، مما سيتسبب في فوضى ببعض الدوريات، خصوصا البطولة الإنجليزية.

وخلصت إلى أن "قطر ستعارض فكرة رفع عدد المنتخبات ولن تقوم بشيء لا تريده.. لاسيما وأنها وصلت إلى نصف الطريق وأن المدة الزمنية لن تكفيها لإنجاز المطلوب منها".

وكان اتحاد أمريكا الجنوبية لكرة القدم (كونميبول) طالب الاتحاد الدولي تسريع عملية الانتقال من 32 منتخبا إلى 48، بدءاً من كأس العالم 2022، وأبدى رئيس "الفيفا" جياني إنفانتينو تأييدا مبدئيا لطلب "كونميبول"، مشيرا إلى أنه يجب "دراسة الجدوى".

ومن المقرر أن يقام مونديال 2026 بـ48 منتخبا، حيث يتنافس ملفان على نيل شرف احتضان التظاهرة الكروية، هما المغرب أو الملف المشترك بين الولايات المتحدة وكندا والمكسيك.

يذكر أن الدوحة أعلنت في وقت سابق أن 90 في المئة من البنية التحتية الخاصة بالمونديال، بما في ذلك 8 ملاعب، ستكون جاهزة بحلول 2019، قبل أن تتم مفاجأتها بإمكانية رفع عدد المنتخبات المشاركة في البطولة إلى 48، مما يعني زيادة عدد الملاعب المحتضنة للتظاهرة (4 ملاعب إضافية).

إقرأ أيضًا
محللان فلسطينيان: الدعم القطري لحماس وراء تصعيد الأوضاع في غزة

محللان فلسطينيان: الدعم القطري لحماس وراء تصعيد الأوضاع في غزة

حمَّل محللان فلسطينيان قطر وإيران مسؤولية الأوضاع الراهنة في قطاع غزة عبر الأموال التي يتم إرسالها من قبلهما إلى حماس وأذرعها العسكرية في القطاع

استنفار حقوقي يستبق زيارة تميم للعاصمة البريطانية

استنفار حقوقي يستبق زيارة تميم للعاصمة البريطانية

أرسلت منظمات حقوقية دولية رسالة إلى الحكومة البريطانية، الأحد، لحثها على التركيز على قضية حقوق الإنسان، ووقف انتهاكات الدوحة وتمويل قطر للإرهاب العالمي، تزامنا مع زيارة تميم بن حمد إلى لندن