أمام القضاء الدولي.. الإمارات تطالب قطر بوقف دعمها للإرهاب

  • محمكة العدل الدولية

طالبت الإمارات قطر بالتوقف عن "دعم مجموعات وأفراد إرهابيين" نافية أمام محكمة العدل الدولية، الاتهامات بانتهاك حقوق الشعب القطري.

وكانت محكمة العدل الدولية بدأت النظر في شكوى قطر ضد دولة الإمارات، اتهمت فيها حكومة أبوظبي بـ"إثارة أجواء كراهية" ضد مواطنيها.

لكن فريق الدفاع الإماراتي رد بأن بلادهم قطعت علاقاتها مع قطر "بسبب دعمها للإرهاب وتدخلها في شؤون جيرانها وبثها لخطاب كراهية".

وقال سعيد النويس، سفير الامارات لدى هولندا أمام محكمة العدل الدولية "لقد طلبت حكومتنا من قطر مرارا أن تتوقف عن هذا السلوك". وأضاف "مع أن قطر تعهدت مرات عدة بذلك إلا أنها لم تف بالتزاماتها".

وقامت السعودية والإمارات والبحرين ومصر في 5 يونيو 2017 بقطع علاقاتها مع قطر، بسبب تورط حكومة الدوحة في دعم وتمويل الإرهاب"، وتقاربها مع إيران بما يهدد استقرار وأمن دول منطقة الخليج.

وأغلقت الدول الأربع مجالها الجوي أمام شركات الطيران القطرية، كما أغلقت الحدود البرية الوحيدة للدولة الغنية بالغاز والتي تربطها بالسعودية.

وتطلب قطر من محكمة العدل الدولية بان تأمر أبوظبي "بتعليق وإلغاء الإجراءات التمييزية المطبقة ضدها حاليا على الفور" وأن "تدين علنا التمييز العنصري حيال القطريين وأن تعيد إلى القطريين "حقوقهم"، كما تطالب الإمارات بتعوضيات عن الأضرار التي لحقت بها.

إلا أن النويس قال إن بلاده "ترفض تماما هذه المزاعم التي لا أساس لها". وأضاف "لم تقدم قطر أي دليل ذي مصداقية لدعم أي من هذه المزاعم" بل اكتفت بـ"تصريحات لم يتم التحقق منها."

وأخفقت الجهود الدبلوماسية التي بذلتها الكويت والولايات المتحدة منذ بداية الأزمة في الخليج الذي كان من أكثر المناطق استقرارا في العالم العربي، بفضل انحياز النظام القطري إلى محور دبلوماسي جديد بين تركيا وإيران.

إقرأ أيضًا
تلويح مبابي بمغادرته لباريس سان جيرمان يهدد حلم تميم في أوروبا

تلويح مبابي بمغادرته لباريس سان جيرمان يهدد حلم تميم في أوروبا

ذكر مبابي البالغ من العمر 20 عاما فقط، أنه ربما حان الوقت لكي يخوض تحدي جديد، ما يؤكد أن اللاعب يخطط للهروب من جحيم تميم والذهاب إلى إحدى الفرق التي لم تفسد متعة كرة القدم

ميرور: قطر لا تزال تدفع أجور منخفضة لعمال منشآت كأس العالم

ميرور: قطر لا تزال تدفع أجور منخفضة لعمال منشآت كأس العالم

رغم أن قطر يمكنها أن تطلب من المتعاقدين دفع رواتب أعلى للعمال، الذي يعملون في الشمس الحارقة، إلا أن مبدأ العبودية الحديثة يسيطر على مفاهيم تعامل القطريين