أمجد طه: قطر تحاول التخلص من الوثائق التي تدين دعمها للإرهاب في السودان

  • screenshot_2
  • screenshot_1

أكد الرئيس الإقليمي للمركز البريطاني لدراسات الشرق الأوسط، أمجد طه، أن عصابة الدوحة تقوم حاليا بالتخلص من كل الوثائق التي تدين دعمها للإرهاب وتنسيقها مع نظام إردوغان لاختراق أمن السودان.

وفي تغريدة له عبر حسابه الموثق على موقع التغريدات القصيرة "تويتر"، أوضح طه: "بينما السعودية العظمى ومعها مصر والإمارات والبحرين يقفون مع خيارات شعب السودان ودعم جيشه العظيم للبناء والتقدم، يقوم نظام قطر الآن بالتخلص من كل الوثائق التي تدين دعمه للإرهاب وتنسيقه مع نظام أردوغان تركيا لاختراق أمن السودان".

وأضاف أمجد طه: المشتقات البترولية، الأدوية، والقمح وغيرها من المساعدات الإنسانية والدعم الاقتصادي والاجتماعي وعبر المنابر والمحافل العربية والدولية.. خادم الحرمين الشريفين يوجه بتقديمها لشعب السودان وكذلك فعلت الإمارات والبحرين، بينما قطر وتركيا يستمرون بالتحريض على تدمير أمن السودان".

وكشف الخبير الاستراتيجي في تغريدة أخرى: ""فندق روتانا الخرطوم يسكن به 13 ضابط من جيش نظام الدوحة المقربين من الإخوان، منهم من دخل تحت راية الدورات العسكرية، و2 منهم يتخفون وراء هذا السبب.. أحدهم نقيب والآخر رائد، متخفين تحت غطاء الجيش القطري وهم أصلا مخابرات نظام قطر المقربة من البشير".

وتابع: "يحاول نظام قطر الآن تأمين فرار مخابراته من الخرطوم".

وكان وزير الدفاع السوداني، الفريق أول عوض بن عوف، أعلن الخميس، عزل الرئيس عمر البشير، بعد 30 عاما في السلطة في تحول دراماتيكي للحراك الشعبي الذي بدأ قبل 3 أشهر "19 ديسمبر 2018".

وأضاف بن عوف، في خطاب متلفز للشعب، أنه تم اقتلاع نظام عمر البشير واعتقاله في مكان آمن (لم يحدده)، وتشكيل مجلس عسكري انتقالي للحكم بالسودان لمدة عامين، كما أشار إلى وقف العمل بالدستور وإعلان حالة الطوارئ وفرض حظر تجوال بالبلاد لمدة شهر.

وأعلن بن عوف وقف إطلاق النار الشامل في كل أرجاء السودان وإطلاق سراح كل المعتقلين السياسيين فورا، كما أعلن بعدها تنحيه عن رئاسة المجلس الانتقالي العسكري وتكليف الفريق أول عبدالفتاح البرهان، وقد أدى الأخير اليمين الدستورية لاستلام مهامه رسميا.

وسبق أن أعلنت عصابة الدوحة الانحياز لنظام الرئيس السوداني المنتمي لجماعة الإخوان الإرهابية عمر البشير وذلك في محاولة منها للتغطية على خيانتها للشعوب العربية، حيث أمر تميم أبواقه الإعلامية لتبني وجهة النظر الرسمية ضد المتظاهرين محاولا تشويههم من خلال ترديد أباطيل تلقيهم تمويلات خارجية لإبقاء التظاهرات مشتعلة.

وتسعى قطر لاستنزاف الثروات السودانية، من حيث المنتجات الغذائية والزراعية من أجل تعويض خسائرها الفادحة بسبب المقاطعة العربية، فأصبحت بمثابة أفعى تحوم حول دارفور، وتنتهز أي فعاليات ومؤتمرات ليطير ممثلوها إلى الدولة الافريقية الغنية بالثروات.

إقرأ أيضًا
الحمدين يحارب الصيادين في أرزاقهم ويتجاهل تطوير "فرضة الكورنيش" بالدوحة

الحمدين يحارب الصيادين في أرزاقهم ويتجاهل تطوير "فرضة الكورنيش" بالدوحة

يعيش الصيادون العاملون بمنطقة كورنيش العاصمة القطرية الدوحة واقعا بائسا، بسبب إهمال الحكومة تطوير منطقة فرضة الكورنيش

لإقامتها  في الدوحة .. انسحاب السعودية والإمارات والبحرين من "خليجي 24"

لإقامتها في الدوحة .. انسحاب السعودية والإمارات والبحرين من "خليجي 24"

قررت ثلاثة منتخبات عربية مقاطعتها لبطولة "خليجي 24" والتي من المقرر إقامتها في الدوحة خلال الفترة من 27 نوفمبر وحتي 9 ديسمبر.