أموال قطر حلال على العثماني حرام على أهلها.. هدية فاخرة من تميم لإردوغان

  • هدية تميم لإردوغان

يبدو أن تنظيم الحمدين يمضي في طريقه الفاسد بإهدار أموال الشعب القطري، دون حساب أو عقاب، فقد كشفت وسائل إعلام تركية عن تلقي الرئيس التركي رجب طيب إردوغان هدية ثمينة عبارة عن "حافلة فاخرة" من عبده تميم العار.

وأفاد تقرير لصحيفة زمان التركية، أن شركة BMC للصناعات العسكرية التي استحوذ عليها شركاء قطريون مؤخرًا، أهدت حافلة فاخرة إلى رئاسة الجمهورية التركية، لتنضم إلى قائمة الهدايا الفاخرة التي يحصل عليها رجب طيب إردوغان من قطر، خاصة بعد الطائرة الفارهة التي أهداها له أمير قطر خلال الأشهر الأخيرة.

واستقبل إردوغان الهدية بنفسه، وقام بفحصها، وحصل على معلومات حول الحافلة التي تحمل شعار رئاسة الجمهورية من أعضاء مجلس إدارة الشركة.

وكان تميم العار قد أهدى إردوغان في شهر سبتمبر الماضي، طائرة من طراز "Boeing 747-8" بلغت تكلفتها 500 مليون دولار، حيث أرسلت إلى مطار صبيحة في إسطنبول، ثم انضمت إلى أسطول الطائرات التي يستخدمها سيده العثماني.

وقال إردوغان حينها، في رده على انتقادات وجهت له بشراء طائرة فاخرة، إن قطر تبرعت بها إلى الدولة التركية وليس له شخصيا، مشيرا إلى أن أمير قطر تبرع بالطائرة التي تبلغ قيمتها 500 مليون دولار إلى الدولة التركية، بعد أن علم برغبة تركيا في شرائها.  

وتأتي الهدية الفاخرة، بعد أقل من شهر عن موافقة إردوغان على تمرير اتفاقية بين تركيا وقطر،  تقضي بتسليم مصنع دبابات تركي قيمته 20 مليار دولار، إلى شركة يديرها معا شركاء لأردوغان والجيش القطري.

وكان تقرير لموقع "نورديك مونيتور" السويدي كشف في يناير الماضي، أن أردوغان سارع إلى تمرير اتفاق بشأن تجنب الازدواج الضريبي ومنع التهرب المالي في البرلمان التركي، قبل أن يصدر قرارا في 20 ديسمبر الماضي، يتم بموجبه منح حقوق تشغيل مصنع الدبابات الوطني التركي لمدة 25 عامًا لشركة تصنيع المركبات المدرعة التركية-القطرية BMC.

وشركة BMC هي شركة يديرها إيثام سانجاك، عضو الهيئة التنفيذية لمجلس إدارة القرار المركزي بحزب العدالة والتنمية. وعلى الورق، تمتلك القوات المسلحة القطرية 49.9% من أسهم BMC، بينما يملك سانجاك 25%، وتمتلك عائلة أوزتورك (أحمد وطالب وطه أوزتورك) 25.1%. وتقول الشائعات في دوائر أنقرة إن أردوغان هو المالك الحقيقي لشركة BMC وأن سانجاك هو مجرد قائم على رعاية المصالح التجارية للرئيس التركي.

وتشهد العلاقات القطرية التركية مرحلة غير مسبوقة من عدم التوازن، إذ تسيطر أوهام الزعامة على الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، الذي وجد فرصة ذهبية في انبطاح أمير قطر، لبسط نفوذه في منطقة الخليج، في المقابل لا يمنع الذليل في التضحية باستقلال بلاده وإنفاق أموال الشعب القطري مقابل البقاء في الحكم.

إقرأ أيضًا
عبد الحكيم معتوق: لماذا يصمت العالم على تخريب قطر وتركيا لليبيا؟

عبد الحكيم معتوق: لماذا يصمت العالم على تخريب قطر وتركيا لليبيا؟

كشف السياسي الليبي عبد الحكيم معتوق أنه بعد انتهاء تركيا مرحلة جس النبض في ليبيا بدأت في التنسيق مع نظام الحمدين القطري من أجل تمهيد الطريق لوصول جماعات الإسلام السياسي للحكم

كاتب سويدي: تنظيم قطر لكأس العالم سابقة فاسدة ستؤدي إلى انهيار الرياضة

كاتب سويدي: تنظيم قطر لكأس العالم سابقة فاسدة ستؤدي إلى انهيار الرياضة

الكاتب يوهان كرونمان ذكر في مقال له عبر صحيفة Dagens Nyheter أن قطر ستبذل قصارى جهدها لدحض أية شكوك حولها، بعدما لحقتها اتهامات متعددة حول معاناة العمال الأجانب