أمير الظلام.. تدنيس عاصمة النور

  • تميم بن حمد

تحرص قطر دائمًا على طرق الأبواب الأوروبية خشية العزلة الدولية، في محاولة لهروب من أزمتها التي تعاني منها منذ المقاطعة العربية يونيو 2017.

ومن أجل ذلك، قام ذميم المرتعد باستجداء الزيارات إلى عواصم العالم الغربي، بدأها اليوم الخميس 5 يوليو، بزيارة باريس للقاء الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، برفقة وفد رسمي .

استخدم المال لإغراء ماكرون فوافق الذي وافق على استقباله، وأطلق وسائل إعلامه التي  بالغت في الاحتفاء بالزيارة واعتبرتها إنجازا.

وكالة الأنباء القطرية، أعلنت عن الزيارة في بيان أكدت فيه أن تميم سيبحث مع الرئيس الفرنسي، آفاق التعاون  الثنائي بين دولة قطر والجمهورية الفرنسية، بجانب العديد من القضايا الإقليمية والدولية.

وأضاف البيان أنه سيلتقي عدد من كبار المسؤولين الفرنسيين، مشيرة إلى أنه بصدد توقيع العديد من الاتفاقيات في عدة مجالات.

تميم العار يرغب في استنزاف خزائن قطر لتحسين سمعته السيئة، يسعى لإظهار عدم تأثره بإجراءات المقاطعة العربية، ويحاول نفي تهم الإرهاب بشراء ذمم النخب السياسية.

الجدير بالذكر أنه قدم 14 مليار دولار لشركات فرنسية تحت بند التجارة، وعقد صفقات مع كبار تجار الأسلحة بباريس لنيل القبول، وتكبد 12 طائرة و 500 عربة عسكرية لتعمية ماكرون.

إقرأ أيضًا