أمير قطر في زيارة الهوامش إلى الكويت

  • الجولات الخارجية الأخيرة للشيخ تميم تعكس حجم العزلة التي تعيشها قطر

لم تخرج زيارة أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني إلى الكويت عن دائرة البحث القطري المستمر عن كسر العزلة النفسية، خاصة بعد أن أنهت دول المقاطعة الأربع أي أمل لدى الدوحة بالعودة إلى ملفها طالما أنها لم تنفذ ما طلب منها، وهو ما جعل زيارة أمير قطر للكويت بمثابة زيارة الهوامش.

وفاجأ أمير قطر كبار المسؤولين الكويتيين، على رأسهم أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح بطلبه تأدية واجب التعزية لعائلة المذيع أحمد المسفر في مقبرة الصليبخات.

ولما سأل المسؤولون الكويتيون من هو أحمد المسفر، جاءهم الجواب أنّه مذيع “بدون”، أي لا يحمل الجنسية الكويتية، صدمته سيارة قبل أيّام وتوفّي الأحد.

وأوضحت مصادر كويتية أن لدى المسفر تغريدات تدافع عن قطر وتهاجم دولة الإمارات.

واستغرب كبار المسؤولين الكويتيين هذا الطلب، لكنّهم أمّنوا مرافقة وحماية للشيخ تميم الذي حرص على الذهاب إلى المقبرة لتعزية أقارب المذيع.

من جهة أخرى، أهدى أمير قطر الشيخ تميم بن حمد قميص منتخب بلاده لكرة القدم الفائز بكأس آسيا 2019 إلى أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح.

وقالت وكالة الأنباء الكويتية الرسمية إن أمير الكويت استقبل الشيخ تميم وبحث معه “علاقات الأخوة الوطيدة بن البلدين (…) والرغبة المتبادلة في المزيد من التعاون والتنسيق”.

ونشر الاتحاد القطري لكرة القدم عبر تويتر تسجيلا مصورا للشيخ تميم وهو يهدي أمير الكويت قميص المنتخب، شاكرا إياه على “الدعم”.

وسبق أن زار أمير قطر الكويت في مايو الماضي، وقدم خلالها لنظيره الكويتي تهانيه بمناسبة شهر رمضان المبارك.

واعتبرت أوساط خليجية أن زيارات أمير قطر الأخيرة سواء ما تعلق بزيارة الكويت أو حضور القمة الاقتصادية العربية في بيروت تعكس حجم العزلة التي تعيشها قطر والمسؤولون الذين باتوا يتحركون على هامش الأنشطة العربية.

وأشارت هذه الأوساط إلى أن تلميح الدوحة المستمر إلى الوساطات بات أشبه باللعبة، خاصة أن الكويت باتت مقتنعة بأن مطالب قطر منها بالتحرك غير ذات جدوى، وأنها لا تحقق لها سوى الإحراج مع بقية دول الخليج.

وقال نائب وزير الخارجية الكويتي خالد الجارالله، في تصريح إذاعي الاثنين، إنه “لا جديد في الأزمة الخليجية، والكويت منفتحة على كل الأفكار، ومستعدة لبلورة أفكار جديدة بما يعيد وحدة الصف الخليجي”.

إقرأ أيضًا
الحمدين يحارب الصيادين في أرزاقهم ويتجاهل تطوير "فرضة الكورنيش" بالدوحة

الحمدين يحارب الصيادين في أرزاقهم ويتجاهل تطوير "فرضة الكورنيش" بالدوحة

يعيش الصيادون العاملون بمنطقة كورنيش العاصمة القطرية الدوحة واقعا بائسا، بسبب إهمال الحكومة تطوير منطقة فرضة الكورنيش

لإقامتها  في الدوحة .. انسحاب السعودية والإمارات والبحرين من "خليجي 24"

لإقامتها في الدوحة .. انسحاب السعودية والإمارات والبحرين من "خليجي 24"

قررت ثلاثة منتخبات عربية مقاطعتها لبطولة "خليجي 24" والتي من المقرر إقامتها في الدوحة خلال الفترة من 27 نوفمبر وحتي 9 ديسمبر.