أوراسيا ريفيو: بدون مأوى أو رعاية طبية في قطر.. هذه قصة زوجة طلال بن عبدالعزيز آل ثاني

  • screenshot_2

نشرت الألمانية أسماء أريان، زوجة الشيخ طلال بن عبد العزيز آل ثاني، نجل أحد المؤسسين لدولة قطر، والمعتقل في الدوحة من قبل نام تميم، مقالا قالت فيه أن "قطر دولة تتبجح ليل نهار عبر مندوبيها وسفاراتها في دول العالم برسائل مزيفة حول انتصارها للإنسانية، ومساندتها لجهود العالم في حماية وصون حقوق الإنسان".

وأوضحت أريان في مقالها بصحيفة "أرواسيا ريفيو" الأمريكية، أن مأساتها الإنسانية بدأت في 2007، مضيفة أن "تمادى النظام القطري في حقي وحق أبنائي وزوجي؛ فتعرضنا لخداع ووعود كاذبة فقط لنقلنا من العاصمة البريطانية لندن إلى العاصمة القطرية الدوحة، تحت وَهْم أنهم سيمنحوننا حقوقنا المادية والمعنوية كافة".

وتابعت: "بحسن الظن ذهبنا أنا وزوجي وأطفالي إلى الدوحة، تلك البقعة من العالم الغارقة في الظلم والفساد؛ لنفاجأ بأن كل ما سمعناه كان كذبًا، وكل ما وُعدنا به هو مجرد سراب، وتضليل".

وأشارت زوجة الشيخ القطري أنه "بمجرد وصولنا قاموا بتقديم زوجي إلى القضاء بأوراق حكومية ومالية مزيفة، تتعلق بأعمال طلبوا من زوجي التوقيع عليها، بحجة أنهم سيمنحونه بعض المشاريع الاستثمارية التي تضمن له ولأسرته حياة كريمة؛ فوقع عليها وهو لا يعلم أنها فخ لانتزاع حقوقه، ومقايضته على كل أصوله التي ورثها من والده، ومستحقاته كافة في بلده التي كافح والده وجده من أجلها ومن أجل شعبها".

ووصفت زوجة الشيخ طلال آل ثاني ما تعرضت له هي وأفراد أسرتها بـ"المسرحية الهزلية"، مشيرة إلى أن "القضاء القطري أدى أفظع أدوار الظلم والخسة والنذالة في العالم؛ فأصدر أحكامًا دون أن ينظر في الأوراق، وتحوَّل من حامٍ للحقوق إلى لص ومرتزق، دون أن يستمع أو ينظر أو يقرأ، ودون أي وازع من ضمير، أو شعور بالإنسانية، ودون أدنى مراعاة حتى لصورته أمام العالم".

وأوضحت أن القضاء القطري أطلق حكمًا على زوجها بالسجن 22 عامًا، في مخالفة صريحة لكل مواد هذا القانون، مبينة: "تحولنا نحن من أسرة مستقرة إلى أسرة مشردة، تعاني المطاردة والتآمر، وحوَّلنا النظام في قطر إلى خصوم؛ فأصبحنا نعاني الويل والعذاب من أفعال ومطاردات، حوَّلت حياتي وأطفالي إلى كابوس، لا تقوى عليه امرأة ضعيفة، وأطفال منكسرون".

واختتمت مقالها بالتشديد على أنها سيدة ألمانية، لديها أربعة أبناء، قائلة: "ندفع ثمنًا باهظًا لعداء قديم لوالد زوجها الشيخ عبد العزيز بن حمد؛ ليظل مسلسل الانتقام مستمرًّا ضد زوجها الشيخ طلال".

وناشدت أسماء أريان الضمير العالمي؛ إذ إن زوجها "يعاني منذ أكثر من ست سنوات في سجون قطر التعذيب والقهر دون أية مراعاة لحقوقه أو إنسانيته، ودون أدنى مراعاة لتطبيق القانون أو الالتزام به، في أبشع صور الظلم والعذاب الذي من الممكن أن يلاقيه إنسان على سطح الأرض".

 
إقرأ أيضًا