إذاعة عبرية تفضح تنسيق قطري صهيوني مع حماس لإخماد مسيرات العودة بغزة

  • العمادي

يبدو أن عصابة الدوحة تمضي في تصرفاتها لبيع الأشقاء، ناشدة التقرب من دولة الاحتلال الإسرائيلي، وبالتالي إرضاء الإدارة الأمريكية، إذ فضحت مصادر عبرية المساعدات القطرية للصهاينة عبر إسكات صوت الشعب الفلسطيني في غزة، الذي يئن من حركة حماس سارقة السلطة من جهة، ورصاص الاحتلال من جهة أخرى.

وقالت إذاعة "صوت إسرائيل" العبرية إنه من المرتقب أن وصول رئيس اللجنة القطَرية لإعادة إعمار القطاع السفير محمد العمادي، إلى قطاع غزة مساء اليوم الأحد، مشيرا إلى أنه أبدى استعداد دويلته لدفع 40 مليون شيقل (11 مليون دولار) شهريًا بدلا من السلطة الفلسطينية لمد خط كهرباء جديد 161 من (إسرائيل) يزود قطاع غزة بـ 100 ميجا وات إضافية.

ومن المتوقع أيضًا أن تتحمل قطر بقية تكاليف المشروع، بما في ذلك مد 3 كيلومترات خط الكهرباء الجديد والبنية التحتية الخاصة به. ويرجح أن يتم إنجاز المشروع في غضون ثلاث سنوات من توقيع الاتفاقية مع شركة الكهرباء الإسرائيلية.

وقال عضو المكتب السياسي لحركة "حماس"، خليل الحية، خلال مشاركته في فعاليات مسيرة العودة الجمعة الماضية، إن الفصائل في غزة تراقب ما سيحدث في اليومين المقبلين مع وسطاء من قطر ومصر. مضيفًا: "لن نقبل أي انسحاب من التفاهمات أو التأخير في تنفيذها".

ويعاني قطاع غزة من أزمة الكهرباء منذ العام 2006؛ نتيجة للعجز المستمر والمتزايد في كمية التيار الكهربائي والحصار المفروض على قطاع غزة.

وشهدت الأزمة محاولات متعددة للبحث عن بدائل تُخفّف منها، فلجأ السكان بدايةً إلى استخدام الشموع والمولدات الصغيرة، وتكبّدوا خسائر بشرية ومادية بسببها.

لكن سفير الخراب القطري ربط تنفيذ المشروع بضمان التهدئة في غزة، حيث طالب حماس الإرهابية بفرض المزيد من السيطرة على أهالي غزة، ليؤكد أن نظام تميم مستمسك بالتطبيع الفاجر مع الكيان الصهيوني.

وكان عراب نظام الحمدين في إسرائيل محمد العمادي، اكد في تصريحات سابقة أن بلاده ستوفد فريقا فنيا إلى فلسطين بعد العيد لمناقشة تفاصيل وآليات تشغيل خط الكهرباء القادم من إسرائيل لغزة المعروف باسم 161.

وأوضح العمادي أن "الفريق الفني المقرر وصوله لغزة بعد عيد الفطر مباشرة، سيجري مناقشات مع الأطراف المعنية لبحث آليات تشغيل خط الكهرباء من قبل الجانب الإسرائيلي لحل مشكلة الكهرباء في قطاع غزة".

وأشار إلى أن دولة قطر وضمن خطتها لتحسين وتطوير إمدادات قطاع غزة بالكهرباء، خصصت جزءا لدعم خط 161 لتزويد غزة بالكهرباء، ضمن منحة أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني للشعب الفلسطيني بقيمة 480 مليون دولار أمريكي.

وفي 7 مايو الجاري، قرر الأمير تميم بن حمد آل ثاني تخصيص 480 مليون دولار لدعم الشعب الفلسطيني في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة.

ويعاني قطاع غزة منذ منتصف 2006 من أزمة كهرباء كبيرة، بدأت عقب قصف إسرائيل لمحطة توليد الكهرباء الوحيدة في القطاع.

 
إقرأ أيضًا
أمريكان ثينكر: كيف يمتلك رئيس مكافحة الفساد في قطر عقارات تتخطى نطاق راتبه؟

أمريكان ثينكر: كيف يمتلك رئيس مكافحة الفساد في قطر عقارات تتخطى نطاق راتبه؟

علي بن فطيس المري، المحامي العام في قطر، يمتلك عدة عقارات، بقيمة تتخطى نطاق ما يمكن أن يتحصل عليه موظف مدني في قطر

ديلي كولر: برامج الدوحة التعليمية في المدارس الأمريكية تثير الجدل

ديلي كولر: برامج الدوحة التعليمية في المدارس الأمريكية تثير الجدل

تنطلق مؤسسة قطر الدولية لنشر المفاهيم القطرية، وتلميع صورة الإمارة الخليجية الصغيرة في صورة مئات من الدروس والمواد التعليمية للمتعلمين الأمريكيين الصغار