إعلام الدوحة يجدد أكاذيب في موسم العمرة ويتجاهل تسهيلات السعودية

  • السعودية تعد بتسهيل إجراءات الحج والعمرة على الحجاج القطريين

في تجاهل متعمد للحقائق، واستمرار لمسلسل الأكاذيب القطرية، روجت أبواق تنظيم الحمدين فرية جديدة بحق المملكة العربية السعودية، بعد ترويج منع المعتمرين القطريين من أداء مناسك عمرة رمضان، للمرة الثالثة منذ اندلاع إعلان دول الرباعي العربي " مصر والسعودية والإمارات والبحرين" قطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر.

وكالعادة تجاهلت أبواق تميم تأكيدات سلطات المملكة، التي جددتها مطلع شهر رمضان المبارك، بترحيبها بالمعتمرين القطريين. وحسب ما نشرته وكالة الأنباء السعودية "واس"، فإن وزارة الحج والعمرة كشفت عن تخصيص مسار إلكتروني خاص بالمعتمرين القطريين، على أن يكون وصولهم إلى مطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة، أو مطار الأمير محمد بن عبدالعزيز الدولي بالمدينة المنورة.

كما رحبت الوزارة بالمقيمين في قطر الراغبين في أداء مناسك العمرة، بعد تسجيل بياناتهم في بوابة "مقام" المخصصة لهم، واتباع الخطوات الموضحة في الموقع الإلكتروني.

وسائل الإعلام القطرية تجاهلت التسهيلات السعودية، ورجت كما اعتادت خلال العامين الماضيين افتراءات بحق المملكة، عبر تقارير مزيفة لتسييس المناسك، حيث زعمت صحيفتي الشرق والراية القطريتان أن السعودية تتعنت مع القطريين، عبر تقارير حملت عناوين متشابه، وعبارات مطاطية منافية للحقائق.

أبواق الدوحة الإعلامية تناست إجرام عصابة آل ثاني الممنهج الذي مورس على مدار عامين بحق المعتمرين والحجاج القطريين، وتطاولت على سلطات المملكة ووصفتهم بالقرامطة، متجاهلة الإجراءات القطرية المجحفة التي نفذتها أذرع تميم بحق الحجاج.

الصحف القطرية استغلت موسم العمرة الرمضانية لفتح ملف عزلة قطر مرة أخرى، واستغلال المشاعر الدينية لدى البعض في المطالبة بانتشال الدويلة الخليجية من عزلتها.

أبواق تميم طالبت بالتعامل بالريال القطري مرة أخرى في موسم الحج، والسماح للحجاج القطريين بالسفر مباشرة وليس عبر المسارات التي حددتها السلطات السعودية عبر سلطنة عمان، أو الكويت، أو شركة طيران أخرى ما عدا الخطوط القطرية، في محاولة للالتفاف على المطالب التي أعلنتها الدول المكافحة للإرهاب ولم تقبلها قطر.

وفي العام الماضي، قابلت دوحة التطرف الإجراءات السعودية التي قدمت لتسهيل موسم الحج بإغلاق موقع التسجيل للحج أمام القطريين الراغبين فى أداء الفريضة، ووجه الحمدين سهامه المسمومة تجاه القطريين المسافرين إلى الكويت وعمان، حيث أجبرتهم سلطات المطار على توقيع تعهد بعدم السفر للحج، ومن يخالف ذلك يتعرض للملاحقة القانونية.

ومرار  أكدت السعودية على تقديم كافة التسهيلات لضيوف الرحمن من قطر، على الرغم من عدم تجاوب وزارة الأوقاف القطرية مع الطلبات السعودية، وحجبها للموقع المخصص لإدخال بيانات الحجاج والمعتمرين من قطر.

وقالت وزارة الحج والعمرة في بيان سابق إنه إلحاقا لبيان الوزارة بتاريخ 16 /10 / 1439 هـ، وما تضمنه بأنها ستحدد رابطا مباشرا للحجاج القطريين، بعد عدم تجاوب وتعاون وزارة الأوقاف القطرية مع الجهات المعنية في السعودية لإنهاء ترتيبات شؤون ومتطلبات الحجاج القطريين؛ فقد أنهت وزارة الحج والعمرة كافة الترتيبات اللازمة لخدمة الحجاج القطريين الراغبين في أداء فريضة الحج لهذا العام 1439هـ، حيث خصصت الوزارة الرابط الإلكتروني (https://qh.haj.gov.sa)، لتمكين المواطنين القطريين الأشقاء من تسجيل بياناتهم واختيار الخدمات التي تتناسب مع احتياجاتهم.

إقرأ أيضًا