اتهامات بإهدار المال العام تطارد أمير قطر

  • 86eca0e7-1f05-4c1d-ad18-bbd6ecfc036e

وجهت المعارضة القطرية تهمة إهدار المال العام إلى تميم بن حمد بعد أن تم إنفاق ملايين الدولارات على استضافة بطولة العالم لألعاب القوى وأخفقت الدوحة في إنجاح البطولة العالم.

وفشل النظام القطري في تحقيق الانجاز الجيد لبطولة العالم لألعاب القوى وهو ما يعد مؤشر على ان استضافة مونديال العالم 2022 سيشهد أيضا نفس الفشل والذي تم إنفاق ملايين الدولارات من أجل إنشاء منشآت جديدة لاستضافة الحدث الرياضي.   الأكبر في العالم مع دفع رشاوى بلغت نحو 800 مليون دولار حتى تحصل الدوحة على حق استضافة المونديال.

وكشف الشيخ فهد بن عبد الله آل ثانى، أحد أفراد الأسرة القطرية الحاكمة عبر حسابه الرسمي بموقع تويتر : "فراغ المدرجات رسالة من الشعب القطري برفض تصرفات تميم وعصابته". وتابع الشيخ فهد بن عبد الله آل ثانى قائلا :"شعبنا فى قطر يريد وظائف وتحسين معيشة المواطنين وتمكينهم وإرجاع العلاقات مع إخوانهم في السعودية والإمارات والبحرين ومصر التى تسبب تنظيم الحمدين الإرهابى بقطعها بسبب إجرامهم ضد أهلنا فى الخليج".

وأكد الشيخ فهد بن عبد الله آل ثانى، أحد أفراد الأسرة القطرية الحاكمة أن إهدار كارثى للمال العام جعل تنظيم الحمدين الإرهابي دفع أكثر من 100 مليون ريال لاستضافة بطولة العالم لألعاب القوى الدوحة 2019، وفي النهاية تم جلب العمال لتعبئة المدرجات الفارغة تماما وصحف في أمريكا وبريطانيا وأوروبا انتقدت إعطاء البطولة لقطر وبعضها وصف البطولة بالكارثة. من جانبه أكد خالد الهيل، المتحدث باسم المعارضة القطرية عبر تويتر أيضا قائلا إن فشل بطولة العالم لألعاب القوى فى الدوحة 2019 كشف حقيقة تميم وأتباعه حيث كان النظام القطري يسعى لابهار العالم قبيل استضافة كاس العالم 2022 ولكن صدم العالم بملاعب خاوية وبفشل نظام التبريد في إبقاء مناخ مناسب داخل الملاعب. واعترض عدد من المسئولين القطريين عن قرار تخصيص مليار و800 ألف ريال قطري من أجل توفير 4 آلاف حافلة لكأس العالم، معتبرين أن ذلك تبذير للمال العام.

إقرأ أيضًا