اتهامات مباشرة للدوحة بدعم الإرهاب بالبرلمان الأوروبي

  • وزير الخارجية القطري محمد بن عبدالرحمن

ناقش البرلمان الأوروبي قضية تمويل نظام تميم للإرهاب بالمنطقة، حيث دارت الأسئلة خلال جلسات البرلمان حول تمويل قطر للجماعات الإرهابية بمختلف بلدان العالم، وعلى رأسها سوريا ومنطقة الساحل الإفريقي، وكذلك دورها المشبوه في ليبيا، بالإضافة إلى انتهاكات تميم لحقوق الإنسان وحرية التعبير في الدوحة. 

وواجه وزير الخارجية القطري محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، أسئلة محرجة من جانب أعضاء لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الأوروبي، ليقدم الوزير القطري ردوداً مختصرة بجلسة الاستماع في بروكسل، نافياً مساعدة بلاده للإرهاب في سوريا، وزعم أن المساعدات والأموال وصلت بالفعل لسوريا ولكن لإغاثة الشعب، ولكنه لم ينكر التمويلات الهائلة للساحل الإفريقي، وأنها موجهة لدعم الدول والأعمال الإنسانية، أما عن تدخل تميم في الشأن الليبي فقال الوزير: نعم نحن ندعم "السراج"، وعن انتهاكات حقوق الإنسان والقانون الذي يقمع المواطنين قال الوزير مُرتبكاً: "ليس الغرض منه تقييد حرية التعبير، وإنما مواجهة المعلومات المضللة".

إقرأ أيضًا