الأموال القطرية وسيلة النظام القطري لنشر الإرهاب في أوروبا

  • نظام تميم يواصل بث الإرهاب عبر أذرعه الإرهابية

ما زال نظام تميم يغدق مليارات الدولارات في دعم وتمويل العمليات الإرهابية والمتطرفة في أوروبا، حيث أشارت تقارير إلى أن قطر ترسل تمويلاتها عبر "أحمد الحمادي" مسؤول مؤسسة قطر الخيرية، ومنح النظام جوازَ سفرٍ دبلوماسيًّا للحمادي لتسهيل تحركاته المشبوهة ونسق لتنفيذ أجندات تميم الإرهابية، ومؤخرا تم إمداده بنحو 71 مليون يورو لتوصيلها إلى قيادات الإخوان في أوروبا تحت غطاء خيري.   

ورصدت صحيفة "نيويورك تايمز" وقائع وتفاصيل مخططات السلطات القطرية بمشاركة قيادات الإخوان في أوربا ومشاركة الدوحة في تأسيس أكثر من 90 مركزاً للجماعة الإرهابية في شتى الدول الأوروبية كمركز "النور" في فرنسا، فيما كشفت تقارير عن مساهمة مؤسسة قطر الخيرية في تمويل 140 مشروعاً في أوروبا بقيمة تجاوزت 120 مليون يورو، منها 47 مشروعا في إيطاليا، و 22 مشروعا في فرنسا وإسبانيا، و10 مشاريع في ألمانيا، وأكدت صحيفة "تايمز" البريطانية، أن بنك "الريان" القطري في بريطانيا، تورط في تقديم خدمات مالية لمنظمات إرهابية في المملكة المتحدة.

وقالت صحيفة Washington Free Beacon: إن قطر تنفق مليارات الدولارات لتخترق منظومة التعليم الأميركي لتحسين صورة نظام تميم والتغطية على عملياته الإرهابية كجزء ودعاية لصالح الدوحة، حيث أكد محامون قانونيون أنها تمثل انتهاكا للقوانين الفيدرالية الأميركية وتستدعي إجراء تحقيقات شاملة، لتجاوُز التبرعات القطرية لأكثر من 1.5 مليار لتمويل مجموعة من المبادرات التعليمية في 28 جامعة أميركية ما يجعلها واحدة من أكثر الممولين الأجانب انتشارا في المنظومة التعليمية الأميركية ويثير الشكوك حول الأهداف الخفية للحكومة القطرية من هذه التبرعات المشبوهة.

إقرأ أيضًا