الجيش الليبي يحبط مخطط قطر لإقامة دولة متطرفة بالجنوب

  • العميد أحمد المسماري

كشف المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي العميد أحمد المسماري، عن أن قوات الجيش نجحت في تسلم حقل الشرارة الأكبر في بلاد، من دون قتال، مشيرا إلى أن المعركة مع الميليشيات في مدينة درنة تقترب من نهايتها.

وأوضح المسماري، في مؤتمر صحفي بمدينة بنغازي مساء اليوم الأربعاء، أن دويلة قطر وذراعها الإخواني الإرهابي، قامتا بإرسال قوة مسلحة إلى حقل الشرارة في محاولة بائسة منهما للسيطرة على المهابط والمطارات الموجودة في الحقل، بهدف دعم وإنزال الأسلحة لدعم الإرهابيين في هذه المنطقة.

وجاء تسلم الحقل النفطي الكبير، بعد أسابيع من إطلاق الجيش الوطني الليبي "عملية الجنوب"، من أجل دحر الجماعات الإرهابية والعصابات العابرة للحدود، وتأمين المنشآت النفطية في الجنوب.

وأشار المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي، إلى وجود مخطط إرهابي براعية قطرية تركية لإنشاء دولة متطرفة جنوب غربي ليبيا، إذ ينقلون المجرمين من سوريا والعراق وقطر ودول أخرى إلى ليبيا مستغلين الفراغ الأمني"، مشددا على أن الليبيين لن يرضوا بالأمر الذين سيكون تهديدا لهم ولدول الجوار.

وفيما يتعلق بالمعركة مع الميليشيات الإرهابية في مدينة درنة  شرقي ليبيا، أكد المسماري أن الجيش أحرز تقدما ممتازا خلال الأيام الماضية، معتبرا أن المعركة هناك في حكم المنتهية.

إقرأ أيضًا