الحضور الجماهيري الحاشد في موسكو يدفع قطر لإعادة التفكير في خطط مونديال 2022

  • الحشود في موسكو تجعل قطر تعيد التفكير في خطط كأس العالم 2022

قالت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية إن الأعداد كبيرة من مشجعي أمريكا اللاتينية الذين جاءوا إلى روسيا جعلوا منظمي كأس عالم قطر 2022 يعيدون التفكير في خططهم.

أضافت في تقرير عبر موقعها إن عشرات الآلاف من المشجعين تجمعوا في وسط موسكو حتى عندما لم يلعب منتخبهم. محذرة من أنه ستمتلئ مدينة الدوحة الأصغر حجماً بالكامل في الأسبوعين الأولين من البطولة في نوفمبر 2022 إذا حدث نفس الشيء.

في الشوارع المحيطة بالميدان الأحمر، كان المشجعون من بيرو والمكسيك والأرجنتين يتمتعون بحضور نابض بالحياة قبل أيام من انطلاق كأس العالم.

وقال ناصر الخاطر وهو مسؤول قطري كبير في العاصمة الروسية "ما رأيناه في موسكو التي يوجد بها ملعبين هو أن المدينة يمكن أن تغمرها حشود كبيرة بسرعة، حقيقة أنك ستجذب مشجعي 32 فريقاً إلى مدينة واحدة سيكون (مكهرب)."

بوجود ثمانية استادات في الدوحة يبعدون عن بعض ساعة سفر، فمن المؤكد أن بطولة كأس العالم التي تقام على مدار 28 يومًا ستسيطر على الإمارة الصغيرة التي لا يزيد سكانها عن 2.58 مليون شخص.

وقال الخاطر "نريد كأس العالم أن (يستحوذ على الدوحة)"، مضيفا تغييرا محتملا. "بالنظر إلى الأشخاص وكيفية تحركهم، ومحاولة تصور كيف سيكون تدفق حركة المرور في قطر، فإننا نعيد التفكير في المكان الذي سنضع فيه مهرجان المعجبين".

يجب أن يكون للمدينة المضيفة لكأس العالم مركزًا للجماهير للالتقاء ومشاهدة المباريات على الشاشات العملاقة. على الرغم من أن موسكو لديها مهرجان معجبين جنوب المركز، فقد تم تخطيط مهرجان قطر ليكون في وسط مدينة حديقة البيدا بجوار خليج الدوحة.

قال الخاطر: "إنه في المكان الخطأ، سيعيق ذلك التدفق الحر للأشخاص."

من المرجح أن تواجه الدوحة المزيد من معجبين الفرق الأوروبية. كانوا أقل من المتوقع في روسيا، ومع ذلك فإن التشكيلة النهائية بها أربعة فرق من القارة.

كان لدى المنظمين القطريين 180 موظفا في روسيا يراقبون كيفية إدارة كأس العالم.

تقدم زائرو روسيا بطلب للحصول على بطاقة مضيئة لتجنب قواعد تأشيرة الدخول. سمحت هذه العملية أيضا للسلطات الروسية لفحص الأشخاص الذين يعتبرون تهديدا للأمن، ومراقبة من دخل الاستادات.

رأى البعض أن نظام الهوية المضيئة يمثل خطرًا على حماية البيانات، ومع ذلك أعجب العديد من المشجعين بشرائحهم كما لو كانوا أعضاء في نادٍ لكأس العالم.

"نعتقد أنها تعمل بشكل جيد. إننا نتطلع إلى معرفة المعجبين، لمعرفة ما إذا كان ذلك وسيلة للتأكد من أننا نعرف من يدخل قطر، "قال الخاطر، واصفا منظمة روسيا بأنها لا تشوبها شائبة. "سيكون هناك مستوى مرتفع للتغلب عليه."

إقرأ أيضًا
محللان فلسطينيان: الدعم القطري لحماس وراء تصعيد الأوضاع في غزة

محللان فلسطينيان: الدعم القطري لحماس وراء تصعيد الأوضاع في غزة

حمَّل محللان فلسطينيان قطر وإيران مسؤولية الأوضاع الراهنة في قطاع غزة عبر الأموال التي يتم إرسالها من قبلهما إلى حماس وأذرعها العسكرية في القطاع

استنفار حقوقي يستبق زيارة تميم للعاصمة البريطانية

استنفار حقوقي يستبق زيارة تميم للعاصمة البريطانية

أرسلت منظمات حقوقية دولية رسالة إلى الحكومة البريطانية، الأحد، لحثها على التركيز على قضية حقوق الإنسان، ووقف انتهاكات الدوحة وتمويل قطر للإرهاب العالمي، تزامنا مع زيارة تميم بن حمد إلى لندن