الحكومة منشغلة بإثارة الفوضى بينما أهالي "الشيحانية" يغرقون في المستنقعات

بسبب سوء التخطيط والإدارة للحكومة، وانشغالها بالقضايا الخارجية والمؤامرات، تواجه البلديات أزمات ليس لها حل وتتفاقم إلى مراحل متدهورة، حتى أثبتت وزارة البلدية أنها وزارة بلا عمل.

واجهت بلدية الشيحانية كارثة بسبب انتشار الباعة الجائلين والمخلفات البيئية على شطوطها، حتى أصبح السكان يواجهون احتمالات التعرض للأمراض والعدوى، الناجمة عن الانتشار البيئي والذباب والروائح الكريهة.

وفي يوم الجمعة ينتشر الباعة الجائلون في البلدية النائية وسط مستنقعات الصرف وبؤر القمامة دون تحرك من وزارة البيئة؛ ما أدى إلى حالة غضب واسعة بين القطريين.

وقال مواطن قطري: إنهم لا يطالبون بمداهمة الباعة الذين يسترزقون على حسب قوله، وإنما من المفترض أن تقوم الحكومة بواجبها لحماية البلدية من الأمراض والكوارث البيئية، بدلا من سعيها لنشر الفوضى وإثارة الأزمات في الموضوعات الإقليمية.

إقرأ أيضًا