الدوحة تخدع عمال نيبال من خلال تأشيرة آزاد المجانية

  • نيبال

يسعى تنظيم الحمدين لحل أزمة هروب العمالة الوافدة بسبب انتهاكاته المستمرة ، بالتنسيق مع وكلائه في نيبال لجلب مواطنيها إلى الدوحة واستغلالهم لتنفيذ مشروعات مونديال 2022 .

وكشف موقع كاتمندو بوست الوسائل الخبيثة التي بدأ الحمدين في تنفذها لجذب ضحاياه، حيث أقنع الراغبين في العمل بوجود تأشيرة للدوحة مجانية تدعى "آزاد".

وأشار الموقع أن الدوحة نجحت في خطتها الشيطانية، بحيث بات عشرات العمال النيباليين في وضع محرج بعد الوقوع في فخ الوكلاء ووكالات التوظيف التي تعدهم بوظائف مربحة وإمكانية تغيير العمل من خلال نظام تأشيرة خاص بمجرد الوصول لقطر. 

ذهب الكثير من النيباليين لقطر بتأشيرة مجانية  -تُعرف باسم تأشيرة آزاد- والتي ادعى الوكلاء أنها ستوفر لهم حرية العمل مع أي صاحب عمل في قطر، ظلوا بلا وظيفة في الدولة الخليجية. 

يتم إنشاء معظم هذه الفئة من التأشيرات بالتواطؤ مع الوكلاء ووكالات التوظيف وشركات أصحاب العمل وموظفيهم العاملين في الموارد البشرية، من خلال إغراء العمال المهاجرين بأنه يمكنهم تغيير شركتهم أو صاحب عملهم ويمكنهم العمل بحرية وبالتالي كسب المزيد أكثر مما قد يحصلون عليه من العمل العادي. 

وعلى الرغم من ذلك أكدت  السفارة النيبالية في قطر لصحيفة واشنطن بوست إنها تتعامل بانتظام مع العمال الذين دخلوا قطر بهذه التأشيرات، لكن  أفادت أن هناك مشكلة واحدة، وهي أن فئة التأشيرة غير موجودة، فهي ليست فئة خاصة أو مختلفة من التأشيرات الممنوحة للعمال المهاجرين.

وفي سياق متصل قال ناريندرا راج جيانوالي الملحق العمالي في السفارة النيبالية في الدوحة في تصريحات للصحيفة الأمريكية: "إنهم يدخلون قطر باتباع الإجراء المعتاد. يحاول العمال و الاختباء خلال عمليات ما قبل المغادرة لأنهم يأملون في أن يحصلوا على راتب جيد هناك". 

وأكد الموقع أنه هناك انخفاض تدفق العمال النيباليين إلى السفارة في الأشهر القليلة الماضية منذ قرار الحكومة بإلزام أصحاب العمل بالتحقق من خطاب طلب العمال من البعثات النيبالية في الخارج

إقرأ أيضًا