الدوحة ترعى اجتماع قيادات من القاعدة مع أبو علي الحاكم في صنعاء

  • علي الحكم

مازال تنظيم الحمدين يواصل مخططاته الخبيثة في اليمن بالتعاون مع  ميليشيات الحوثي والحرس الثوري الإيراني في خطة ممنهجة لرعاية القيادات المتطرفة لتفجير الوضع في المنطقة العربية.

دوحة الخراب نسقت مع ميلشيا الحوثي الإرهابية، وصول عدد من القيادات البارزة في تنظيم القاعدة الإرهابي، وقيادات في الحزب الإخواني التجمع اليمني للإصلاح إلى العاصمة اليمنية صنعاء.

كشفت وكالة خبر اليمنية بناء على مصادر استخباراتية، أن قيادات من تنظيم القاعدة وصلت إلى العاصمة صنعاء، مطلع الأسبوع الجاري، والتقت "أبو علي الحاكم" رئيس الاستخبارات العسكرية التابع لمليشيا الحوثي في ظل رعاية قطرية.

عقد اللقاء في منزل أحد القيادات الحوثية بالعاصمة صنعاء، بحضور المدعو أبو عماد (مطلق المراني) وكيل الأمن القومي التابع للمليشيا وقيادات أخرى.

ويأتي هذا اللقاء ضمن الاتفاقات غير المعلنة التي عقدتها المليشيا الحوثية مع حزب الإصلاح برعاية قطرية خلال الفترة الماضية والتي أسفرت عن نقل عدد من عناصر القاعدة من سجن الأمن السياسي بصنعاء استعداداً لنقلهم إلى مأرب.

كذلك كشفت التقارير، أن الميليشيات الإرهابية بحثت قيام عناصر القاعدة بعمليات إرهابية واستهداف قيادات عسكرية وسياسية وأمنية في المحافظات المحررة.

 
إقرأ أيضًا