الزق: قطر تُنفذ مؤامر خطيرة لإدامة الانقسام وأموالها مشبوهة

  • القيادي في جبهة النضال محمود الزق

اتهم عضو المجلس المركزي الفلسطيني، وأمين سر هيئة العمل الوطني، محمود الزق: قطر بتنفيذ مؤامر "خطيرة وحقيرة" في قطاع غزة لإدامة الانقسام، مشدداً على أن الأموال القطرية "مشبوهة".

وقال الزق، في تصريح صحفي: "لسنا مرتاحين للدور القطري في قطاع غزة، فالدوحة ساعدت على صناعة الانقسام ومولته في سياق أجندة إسرائيلية أمريكية، وكان مطلوباً من قطر أن تمول الانقسام حتى يصل لغرضه، ومن ثم تمول الانفصال".

وتابع: "قطر تسعى لإدامة عمر الانقسام، عبر مشاريع تُرسخ حكم حماس في قطاع غزة، وكان السعي القطري دائماً، يأتي في سياق التعامل مع قطاع غزة بشكل منفصل".

وشدد المسؤول الفلسطيني على أن الأمر ترسيخ للفصل بين الضفة الغربية وقطاع غزة، متابعاً: "على القوى السياسية، أن تدرك وتعي بأن دور قطر مشبوه، وعلاقة إسرائيل بالدوحة باتت واضحة جداً".

وأكمل الزق: "أحذر من الدور القطري، وقطر تنفذ السياسة الإسرائيلية عبر أموالها التي تستخدمها لإطالة عمر الانقسام، ونقله لحالة انفصال".

وكان المندوب القطري محمد العمادي وصل إلى قطاع غزّة فجر الجمعة، في زيارة مفاجئة قالت عنها وسائل الإعلام الإسرائيلية إنها تهدف إلى التهدئة.

وأكدت وسائل إعلام إسرائيلية أن العمادي وصل إلى غزة بعد حصوله على إذن خاص من الجيش الإسرائيلي، في محاولة لتهدئة الأوضاع صبيحة تظاهرات حاشدة دعت لها هيئة مناصرة الأقصى بالقطاع. وسارع بإعلان توزيع دفعة مساعدات نقدية جديدة، ومضاعفة الأسر المستفيدة، في تحرك مشبوهة لاستباق الحشد المتوقع للفعاليات ضد الاحتلال الإسرائيلي.

إقرأ أيضًا