السعودية تجدد رفضها ادعاءات الدوحة وضعها عراقيل أمام الحجاج القطريين

  • مجلس الوزراء السعودي

جددت المملكة العربية السعودية رفضها ادعاءات تنظيم الحمدين الإرهابي الحاكم في الدوحة، بأن حكومة الرياض تضع العراقيل أمام الحجاج القطريين.

وقال بيان صادر عن مجلس الوزراء السعودي، برئاسة الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، الثلاثاء، إن مزاعم الدوحة بخصوص وضع العراقيل أمام من يرغب في زيارة المشاعر المقدسة من قطريين أو مقيمين في قطر لأداء مناسك الحج والعمرة أمر ينافي الحقيقة.

وأكد البيان أن الجهات المختصة في السعودية هيأت جميع السبل ويسرت لقدوم الحجاج والمعتمرين من دول العالم كافة بما فيها دولة قطر.

واستقبلت الأراضي السعودية، العام الجاري، قرابة 8 ملايين مسلم أدوا مناسك العمرة، فيما ستستقبل مليوني حاج من جميع دول العالم، بحسب البيان نفسه.

ووجهت الرياض الشكر لما عبرت عنه الأوساط الإسلامية من تأييد وترحيب بدعوة السعودية لحجاج بيت الله الحرام للتفرغ لأداء شعائر الحج بكل سكينة والبعد عن كل ما يعكر صفوه، وثناء على الجهود والخدمات المتكاملة والمتميزة التي تبذلها لخدمة الحجاج والمعتمرين والزوار.

وقبل أيام، أكدت وزارة الحج والعمرة السعودية، تسخير كافة الإمكانيات لتسهيل قدوم الحجاج والمعتمرين من قطر.

ووجهت الوزارة الدعوة للمسؤولين عن شؤون الحج في قطر، هذا العام كغيرهم من المسؤولين في الدول الإسلامية للقدوم للمملكة لترتيب قدوم الحجاج القطريين، لبحث كافة الأمور المتعلقة بتنظيم قدوم الحجاج والمقيمين من قطر، لكن وفد الدوحة غادر دون أن يوقع على اتفاقية الحج.

وترتب على هذه الخطوة، عدم منح السلطات القطرية الفرصة لشركات الحج بها حتى تقوم بالاتفاق مع مقدمي خدمات الحجاج في السعودية.

ويبدو أن تنظيم الحمدين أخذ تعهدا مع أسياده الفرس في إيران، على استكمال محاولاتهم الدنيئة لتسييس الحج وممارسة الشعائر الدينية، إذ جددت عصابة الدوحة مساعيها عبر إطلاق أذنابها لمهاجمة المملكة العربية السعودية، وتشويه جهود الرياض، في تسهيل دخول الحجاج القطريين، رغم الحصار الذي فرضه تنظيم الحمدين الإرهابي بحق المواطنين القطريين، ومنعهم من السفر إلى المملكة، لأداء الحج ومن قبل ذلك العمرة.

وفي وقت تستنفر فيه حكومة الرياض طاقاتها لاستقبال ضيوف الرحمن من جميع بقاع الأرض ومن مختلف الجنسيات من بينها القطرية، وتأكيد المسؤولين السعوديون في أكثر من مناسبة على ترحيبهم بأشقائهم من الشعب القطري في موسم الحج أو مواسم العمرة، إلا أن قطر تتجاهل كل ذلك وتحاول تصدير مزاعم وجود عراقيل تواجه القطريين في موسم الحج.

وسبق أن اعترف مندوب قطر في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، بحجب دويلته الوصول إلى الرابط السابق: https://qatariu.haj.gov.sa، الذي كان قد تم تخصيصه من قبل السعودية، لاستقبال طلبات المعتمرين القطريين الراغبين في أداء مناسك العمرة.

وبعد ذلك، قررت وزارة الحج والعمرة تخصيص رابط جديد https://qtumra.haj.gov.sa لاستقبال طلبات القطريين الراغبين في أداء مناسك العمرة.

واعتبرت جهات حقوقية ومراقبين أن نهج الحمدين في منع القطرين والمقيمين عن العمرة والحج، يؤكد استمرار مسلسل الأكاذيب القطرية، وترويج أبواق عصابة فرية جديدة بحق المملكة العربية السعودية، بعد ترويج منع المعتمرين القطريين من أداء مناسك عمرة رمضان، للمرة الثالثة منذ اندلاع إعلان دول الرباعي العربي "مصر والسعودية والإمارات والبحرين" قطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر.

وسائل الإعلام القطرية أيضا تجاهلت التسهيلات السعودية، ورجت كما اعتادت خلال العامين الماضيين افتراءات بحق المملكة، عبر تقارير مزيفة لتسييس المناسك، حيث زعمت صحيفتي الشرق والراية القطريتان أن السعودية تتعنت مع القطريين، عبر تقارير حملت عناوين متشابه، وعبارات مطاطية منافية للحقائق.

أبواق الدوحة الإعلامية تناست إجرام عصابة آل ثاني الممنهج الذي مورس على مدار عامين بحق المعتمرين والحجاج القطريين، وتطاولت على سلطات المملكة ووصفتهم بالقرامطة، متجاهلة الإجراءات القطرية المجحفة التي نفذتها أذرع تميم بحق الحجاج.

الصحف القطرية استغلت موسم العمرة الرمضانية لفتح ملف عزلة قطر مرة أخرى، واستغلال المشاعر الدينية لدى البعض في المطالبة بانتشال الدويلة الخليجية من عزلتها.

وطالبت أبواق تميم بالتعامل بالريال القطري مرة أخرى في موسم الحج، والسماح للحجاج القطريين بالسفر مباشرة وليس عبر المسارات التي حددتها السلطات السعودية عبر سلطنة عمان، أو الكويت، أو شركة طيران أخرى ما عدا الخطوط القطرية، في محاولة للالتفاف على المطالب التي أعلنتها الدول المكافحة للإرهاب ولم تقبلها قطر.

وفي العام الماضي، قابلت دوحة التطرف الإجراءات السعودية التي قدمت لتسهيل موسم الحج بإغلاق موقع التسجيل للحج أمام القطريين الراغبين فى أداء الفريضة، ووجه الحمدين سهامه المسمومة تجاه القطريين المسافرين إلى الكويت وعمان، حيث أجبرتهم سلطات المطار على توقيع تعهد بعدم السفر للحج، ومن يخالف ذلك يتعرض للملاحقة القانونية.

ومرار أكدت السعودية على تقديم كافة التسهيلات لضيوف الرحمن من قطر، على الرغم من عدم تجاوب وزارة الأوقاف القطرية مع الطلبات السعودية، وحجبها للموقع المخصص لإدخال بيانات الحجاج والمعتمرين من قطر.

إقرأ أيضًا
انتفاضة تونسية ضد أذرع قطر  إحالة ملف  جهاز التنظيم السري لحركة النهضة  للقضاء

انتفاضة تونسية ضد أذرع قطر إحالة ملف جهاز التنظيم السري لحركة النهضة للقضاء

شهدت تونس خلال الفترة الماضية حراكا ضد أذناب تنظيم الحمدين في البلاد، إذ رفع 43 نائبا تونسيا دعوى قضائية ضد حزب النهضة الإخواني، استنادا إلى الملفات التي كشفتها هيئة الدفاع عن زعيمي المعارضة اليساريين شكري بلعيد ومحمد البراهمي اللذين اغتيلا في 2013.

"بغياب الخدمات والإهمال".. حكومة تميم تعمق أزمة أهالي عين خالد

"بغياب الخدمات والإهمال".. حكومة تميم تعمق أزمة أهالي عين خالد

تتسم شوارع عين خالد والمناطق المحيطة بالجفاف والهواء غير الصحي، حيث تأخرت مشاريع تطوير المنطقة وتحسين البيئة العامة في المنطقة