السعودية تفضح دور الدوحة في تأخر وصول الحجاج القطريين إلى مكة

  • السعودية ترحب بالحجاج القطريين وقطر تتعنت

قال المتحدث باسم وزارة الحج في السعودية، حاتم قاضي إن الدوحة وضعت عراقيل أمام حجاجها ما أدى إلى تأخير وصولهم رغم تخصيص الوزارة روابط إلكترونية لتسهيل حج القطريين.

وأكد قاضي، في تصريحات صحافية الجمعة، أنه تم إصدار أكثر من مليون و800 ألف تأشيرة إلكترونيا دون مراجعة القنصليات، منوها بنجاح برنامج "طريق مكة" الذي بدأ بدولة ووصل إلى خمس دول هي ماليزيا وإندونيسيا وبنغلاديش وباكستان وتونس.

وأشار قاضي، إلى أن 150 ألف حاج وصلوا وكأنهم في رحلة داخلية لأن جميع الإجراءات نقلتها المملكة إلى منافذ خروج الحجاج.

وكانت وزارة الحج والعمرة في السعودية قد أعلنت في بيان يوم 3 أغسطس، عن تخصيص رابط إلكتروني جديد لاستقبال طلبات القطريين الراغبين في أداء مناسك الحج.

وقالت الوزارة إن الرابط الإلكتروني الجديد يأتي عوضا عن الرابط القديم إثر "قيام السلطات القطرية بحجبه".

كما دعت الحكومة القطرية إلى "عدم حجب الرابط الجديد وتسهيل حج مواطنيها القطريين"، مؤكدة مواصلة السعودية في تهيئة كافة السبل لتسهيل قدوم القطريين الراغبين في أداء مناسك الحج.

وشددت الوزارة في بيانها على أن "محاولات النظام القطري المستمرة لتسييس الحج ووضع العراقيل أمام حجاج دولة قطر، لن تثني المملكة عن تقديم كافة التسهيلات لقدومهم لأداء الركن الخامس من أركان الإسلام".

وسبق أن أعلنت السعودية، في 18 يوليو الماضي، تخصيص رابط إلكتروني جديد للقطريين الراغبين في أداء مناسك الحج لهذا العام، فيما دعت وزارة الحج السلطات القطرية إلى عدم حجب الروابط الإلكترونية كما فعلت في السابق، لكن نظام الحمدين المجرم قرر حجبه مثل سابقيه.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية أنه "إنفاذًا لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، والأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، أنهت وزارة الحج والعمرة كافة الترتيبات اللازمة لخدمة الأشقاء القطريين الراغبين في أداء مناسك الحج لهذا العام 1440هـ، حيث خصصت الوزارة الرابط الإلكتروني ( https://qh1440.haj.gov.sa)، لتمكينهم من تسجيل بياناتهم واختيار الخدمات التي تتناسب مع احتياجاتهم.

وأكدت الوزارة أن الخدمات والتسهيلات كافة التي توفرها المملكة لضيوف الرحمن تأتي انطلاقًا من مبادئها الراسخة بتسهيل وصول المسلمين من أنحاء العالم لأداء مناسك الحج والعمرة، وتجسد الدور الريادي الذي شرف الله به المملكة في رعاية الحرمين الشريفين وخدمة قاصديهما من الحجاج والمعتمرين والزوار، بمختلف جنسياتهم وثقافاتهم وانتماءاتهم ومن مختلف أنحاء العالم، ولإتاحة الفرصة للأشقاء القطريين بالقدوم إلى الأراضي المقدسة لأداء مناسك الحج والعمرة في أمان وراحة واطمئنان.

ودعت وزارة الحج والعمرة السلطات القطرية إلى عدم حجب الروابط الإلكترونية كما حدث في السابق، والتعاون في تمكين الحجاج القطريين من أداء مناسكهم بيسر وسهولة.

وفي وقت تستنفر فيه حكومة الرياض طاقاتها لاستقبال ضيوف الرحمن من جميع بقاع الأرض ومن مختلف الجنسيات من بينها القطرية، وتأكيد المسؤولين السعوديون في أكثر من مناسبة على ترحيبهم بأشقائهم من الشعب القطري في موسم الحج أو مواسم العمرة، إلا أن قطر تتجاهل كل ذلك وتحاول تصدير مزاعم وجود عراقيل تواجه القطريين في موسم الحج.

وسبق أن اعترف مندوب قطر في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، بحجب دويلته الوصول إلى الرابط السابق: https://qatariu.haj.gov.sa، الذي كان قد تم تخصيصه من قبل السعودية، لاستقبال طلبات المعتمرين القطريين الراغبين في أداء مناسك العمرة.

وبعد ذلك، قررت وزارة الحج والعمرة تخصيص رابط جديد https://qtumra.haj.gov.sa لاستقبال طلبات القطريين الراغبين في أداء مناسك العمرة.

واعتبرت جهات حقوقية ومراقبين أن نهج الحمدين في منع القطرين والمقيمين عن العمرة والحج، يؤكد استمرار مسلسل الأكاذيب القطرية، وترويج أبواق عصابة فرية جديدة بحق المملكة العربية السعودية، بعد ترويج منع المعتمرين القطريين من أداء مناسك عمرة رمضان، للمرة الثالثة منذ اندلاع إعلان دول الرباعي العربي "مصر والسعودية والإمارات والبحرين" قطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر.

وسائل الإعلام القطرية أيضا تجاهلت التسهيلات السعودية، ورجت كما اعتادت خلال العامين الماضيين افتراءات بحق المملكة، عبر تقارير مزيفة لتسييس المناسك، حيث زعمت صحيفتي الشرق والراية القطريتان أن السعودية تتعنت مع القطريين، عبر تقارير حملت عناوين متشابه، وعبارات مطاطية منافية للحقائق.

إقرأ أيضًا