الكونغرس: قطر دعمت إرهابيي ليبيا بالسلاح لإسقاط القذافي

  • لجنة الأمن القومي الفرعية في الكونغرس تفضح إرهاب قطر

تتوالى الصفعات التي يتلقاها تنظيم الحمدين الداعم للإرهاب؛ فبعد تأكيد الكونغرس الأمريكي على أن تنظيم الإخوان جماعة إرهابية تشكل تهديدا للأمن القومي، أعلنت لجنة الأمن القومي الفرعية في الكونغرس أن قطر قدمت السلاح لبعض الإرهابيين في ليبيا؛ بهدف إسقاط نظام الرئيس الليبي الراحل معمر القذافي، وذلك خلال أحداث 2011.

وقالت اللجنة، في بيان لها، إنه خلال أحداث 2011 في ليبيا، تلقت كوادر الإرهابي علي الصلابي بنادق هجومية وقاذفات قنابل صاروخية، وأسلحة صغيرة أخرى وتدريباً عسكرياً من قطر.

وأضافت اللجنة أن قطر أمدت أيضاً الإرهابي عبد الحكيم بلحاج بثلاث شحنات على الأقل ذهبت إلى الجبل الغربي، حيث كان يقود بلحاج فرقة من المقاتلين المتمردين على نظام القذافي.

ولم يتوقف الدعم القطري للمتطرفين في ليبيا بعد الإطاحة بالقذافي في نوفمبر 2011، حيث أوضحت اللجنة أن قطر وتركيا دعمتا عملية "فجر ليبيا" 2014، التي شنها المتطرفون ضد الحكومة المنتخبة والمعترف بها دولياً وطردها من العاصمة طرابلس.

كما ألقت اللجنة الضوء على تاريخ الإرهابيين عبد الحكيم بلحاج وعلي الصلابي، ودورهما في نشر الفوضى في ليبيا، موضحة أن الإخواني علي الصلابي كان يعيش في قطر قبل عام 2011، حيث تعلم على يد الزعيم الروحي لجماعة الإخوان الإرهابية يوسف القرضاوي، في حين قاد عبد الحكيم بلحاج الجماعة المقاتلة الليبية، وهي تابعة لتنظيم القاعدة ومصنفة كمجموعة إرهابية في الولايات المتحدة.  

وبعد الإطاحة بالقذافي، شكل الصلابي التجمع الوطني للحرية والعدالة والتنمية، وهو اسم مشابه لكل من حزب العدالة والتنمية التركي وحزب الحرية والعدالة التابع للإخوان في مصر.

أما بلحاج، أعلن من جانبه عن إطلاق حزب الوطن، وفشل في الفوز بأي مقاعد في كل من انتخابات 2012 ـ 2014، وتابعت اللجنة أنه (بلحاج) كان يدرب أعضاء أنصار الشريعة في تونس، وهي مجموعة إرهابية مصنفة من قبل الولايات المتحدة، وأوجد المأوى لزعيم الجماعة أبو عياض التونسي، وهناك أدلة على علاقاته النشطة مع عناصر مرتبطة بالقاعدة داخل ليبيا.

وانضم حزب الوطن، وفقاً للجنة الكونغرس، إلى ميليشيات أخرى في عملية فجر ليبيا عام 2014، ضد الحكومة المنتخبة والمعترف بها دوليا وطردوها من طرابلس، وأقاموا حكومة مدعومة من قبل فجر ليبيا، وذلك بدعم من قطر وتركيا.

وأوضحت اللجنة أنه يوجد الآن كل من الصلابي وبلحاج على قائمة تضم 59 شخصاً تتهمهم الدول الداعية لمكافحة الإرهاب بأن لهم صلات بالإرهاب، ويتمتعون بالدعم القطري، كما يوجد في القائمة قناة "النبأ" التي تنشر بيانات الميليشيات، وتبث من تركيا حيث يقيم بلحاج.

إقرأ أيضًا
فضيحة جديدة.. حفلات جنسية ومخدرات للمسؤولين بالسفارة في لندن

فضيحة جديدة.. حفلات جنسية ومخدرات للمسؤولين بالسفارة في لندن

يواصل تنظيم الحمدين ارتكاب الجرائم السياسية والاقتصادية والإنسانية، في الداخل والخارج، لتظهر فضيحة دبلوماسية جديدة من العيار الثقيل، في السفارة القطرية في لندن، والتي تسببت في تغريم الحكومة 388. 920 جنيهًا إسترلينيًا.