المستثمرون القطريون ضحايا انبطاح أميرهم

  • 10

يتفنن تنظيم الحمدين في إنكار تداعيات المقاطعة العربية على دويلته، ولكن أمره سرعان ما يتم فضحه على يد مستثمري قطر اللذين أكدوا فداحة الأوضاع بالداخل، حيث أطلقوا استغاثات لإنقاذ مصير الشركات الصغيرة، وقد عبر عن ذلك عبدالعزيز العمادي رجل الأعمال القطري الذي فاض به الكيل.

العمادي قال إن مشروعات طموحة كانت تستعد لدخول الأسواق، ولكن الحكومة لم توفر لها مساعدات كافية فضربتها الأزمات المتلاحقة، ولم تسعفها السياسات المالية التي عجزت عن مساعدتها عكس ما يشاع.

نموذج آخر، السيد الحمادي المستثمر القطري الذي تملكه يأس شديد، ظهر جليا في حديثه حيث قال إن هيئة قطر لأسواق المال دخلت في غيبوبة، بعدما توقفت عن دعم الشركات المحلية في وقت الأزمة، موضحا: التسهيلات أمام مستثمري الداخل خدعة وسراب كبير .

في المقابل انهالت الفرص على مستثمري أنقرة و طهران، ووجدوا التشريعات الجاهزة التي مكنتهم من حقوق الجنسية والإقامة، كما أتاحت تملكهم 100% من أسهم الشركات بالدويلة، بالإضافة إلى إعفاءات جمركية ضخمة وأراض مجانية بالمناطق الحرة.

إقرأ أيضًا
زيارة إيطاليا.. تميم يستجدي الغرب

زيارة إيطاليا.. تميم يستجدي الغرب

واصل تميم العار محاولات التزلف للغرب لمواجهة الأزمات المتكررة التي تعصف بإمارة الشر بسبب المقاطعة، ففعل دبلوماسية الشيكات لكسر عزلته والتأثير على قرار روما.

ثورة غضب تستبق زيارة السفاح تميم إلى إيطاليا

ثورة غضب تستبق زيارة السفاح تميم إلى إيطاليا

شهدت العاصمة الإيطالية روما تظاهرات رافضة لزيارة أمير العار القطري إلى البلاد بسبب سجله في تمويل الإرهاب