النظام القطري يعتقل أحد أبناء قبيلة الغفران ونجله

 لا يزال نظام تميم يواصل انتهاكاته ضد أبناء شعبه، حيث اعتقلت السلطات القطرية، الجمعة الماضي، صالح آل كحلة المري أحد أبناء قبيلة الغفران أحد الأفرع الرئيسية لعشيرة آل مرة، وذلك بعد شهر واحد من اعتقال نجله محمد، على خلفية مطالبتهما بحقوق قبيلة الغفران التي تعاني اضطهاد الحمدين منذ أكثر من عقدين.

وقال جابر آل كحلة المري عبر حسابه بموقع تويتر: "لقد تم اعتقال أخي صالح اليوم بعد صلاة الجمعة ، علماً بأن ابنه محمد في الاعتقال منذ شهر حتى اليوم ، وكل ذلك محاولة لإسكاتهم وتكميم افواههم المطالبة بحقوق الغفران في قطر".

وحمل المري سلطات تنظيم الحمدين مسؤولية سلامة أخيه ونجله محمد، مشيرا إلى أن أخيه صالح يعاني من الصرع، وقد أجرى عملية جراحية قبل أكثر من شهر.

وأرفق آل كحلة تغريداته بفيديو لمحمد نجل أخيه يوضح ظروف وتداعيات اعتقاله، قائلا: "هذا الفيديو يوضح الاعتقال وأسبابه اللهم نسألك زوال الطغاة والظالمين للعباد".

وكشف الفيديو أن محمد بن صالح الغفراني المري أسقطت الجنسية عن والده وجميع أفراد عائلته، وأنه عاش مع أفراد أسرته خارج قطر منذ ذلك الحين، قبل أن يتمكن من دخول قطر في رمضان الماضي.

ويظهر محمد في الفيديو وهو وأفراد عائلته وبينهم أطفال وهم ينامون في العراء بعد أن رفضت السلطات القطرية دخولهم منفذ أبوسمرة حتى أصيب بنوبة صرع، الأمر الذي أجبر سلطات "الحمدين" على نقله للمستشفى.

كما يضم الفيديو لحظات اعتقال محمد ومصادرة سيارته ومنع والده من التواصل معه بسبب إصراره على طرح قضية قبيلة الغفران ورفضه إغراءات وتهديدات تنظيم الحمدين.

تغريدات جابر آل كحلة المري زيلها بوسمي #تميم_يعتقل_صالح_الكحلة و#حقوق_الغفران_في_قطر، مشيرا إلى أن هذا الوسم الأخير لن يتوقف، حيث بدأ في 2014 وما زال بفضل الله ثم جهود الشرفاء وهذا ما يؤرقهم.

وكانت عشيرة "آل مرة" قد رفضت انقلاب حمد أمير قطر السابق ووالد الأمير الحالي على أبيه للاستيلاء على الحكم عام 1996، ما عرض أفراد ووجهاء القبيلة للتنكيل وسحب الجنسيات وإبعادهم من البلاد إلى دول أخرى مثل السعودية، حيث ينتشر أفراد قبيلة الغفران في المناطق الواقعة على طول الحدود القطرية السعودية.

إقرأ أيضًا