النظام القطري يواصل التنكيل بمواطنيه والمسيفري آخر الضحايا

  • 3

فضيحة جديدة تورط فيها النظام القطري، والذي دأب على التنكيل بكل من جاهر بالشكوى من تردي الأوضاع في الدوحة، وآخر تلك الحالات "لطيفة المسيفري" أحدث ضحايا قمع الحمدين، وهي السيدة التي فضحت فقر القطريين وتراكم ديونهم بسبب انشغال تميم بدعم الإرهاب.

وقائع مفزعة تغلف حكاية المسيفري، والتي قالت أن مظاهر البؤس الاقتصادي باتت تعتري مئات القطريين اللذين أصبحوا بلا عمل ولا مأوى، وأن عشرات النساء لا تجد 10ريالات لشراء دجاجة بسبب التجاهل الرسمي، وأنها شخصيا توجهت إلى الديوان الأميري لعرض الأزمة فلم تتلق إلا الطرد، وأنها لم تجد إلا وسائل التواصل لتسجيل شهادتها على الوضع المزري.

رد الفعل القطري كان متوقعا، فحاشية تميم لم تتقبل الفضيحة التي تسبب فيها فيديو المسيفري، لتصدر على الفور الأوامر بضرورة معاقبة الحقوقية القطرية لتكون عبرة لمن لا يعتبر، وتم اعتقالها من قبل أجهزة أمن تميم التي حققت معها في مكان مجهول.

وروت السيدة القطرية بعدها كيف تم إلقاء القبض عليها بهدف إخراسها، وأن عناصر أمنية اقتحمت منزلها وصفعوها وأخذوا منها هاتفها، وأن بنت المسيفري حاولت الدفاع عن والدتها فنالت سيلا من الضربات والإهانات، وبعدها تم حملها داخل سيارة سوداء في أجواء تشبه وقائع عصابات المافيا، وجرى حقق معها تسعة من المحققين القطريين على مدار ساعات طوال، ليتم إتهامها بالانضمام للمعارضة القطرية والتواصل مع السعودية و الإمارات.

إقرأ أيضًا