عبدالمجيد النجار.. أداة الحمدين لتخريب تونس

  • 07 (2)
  • راشد الغنوشي

سعت قطر إلى توظيف الاتحاد العالمي للمسلمين لخدمة أغراضها الخبيثة، حيث حولته إلى واجهة لنشاط جماعة الإخوان التخريبية في المنطقة، ووضعت عضو الاتحاد الإرهابي عبد المجيد النجار، كرأس حربة لمشروع أخونة تونس، حيث يملك النجار سجل أسود ساعده على تنفيذ مخطط الخراب القطري.

شغل النجار منصب المدير التنفيذي لاتحاد علماء يوسف القرضاوي شيخ الإرهاب، بالإضافة لكونه عضو مجلس شورى حركة النهضة الإخوانية في تونس لينسق الجهود بين الدوحة وإخوان تونس، ويعمل على تصدير الفتاوى الشاذة لتأييد المشروع القطري التخريبي، ليكشف بعدها عن وجهه القبيح بتأييد أردوغان ومهاجمة رباعي المقاطعة العربي.

تمكن الحزب الدستوري الحر في تونس من فضح ألاعيب النجار وأدواره، فرئيسة الحزب عبير موسى تقدمت بشكوى رسمية ضده، وأدرحت فيها قيادات النهضة وفي مقدمتهم راشد الغنوشي، وطالبت بمحاكمتهم جميعا بتهم الإرهاب وغسل المال القطري، مشددة على ضرورة غلق فرع الاتحاد العالمي للفوضى في تونس، وجاء في نص مذكرتها: نطالبكم بغلق مقر وفرع تنظيم الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين والكشف عن تمويلاته ورصد تحركاته ومحاسبة المشرفين عليه.

إقرأ أيضًا
فضيحة جديدة.. حفلات جنسية ومخدرات للمسؤولين بالسفارة في لندن

فضيحة جديدة.. حفلات جنسية ومخدرات للمسؤولين بالسفارة في لندن

يواصل تنظيم الحمدين ارتكاب الجرائم السياسية والاقتصادية والإنسانية، في الداخل والخارج، لتظهر فضيحة دبلوماسية جديدة من العيار الثقيل، في السفارة القطرية في لندن، والتي تسببت في تغريم الحكومة 388. 920 جنيهًا إسترلينيًا.