برزان.. البند السري في خطاب نوايا تميم وماكرون

  • تميم وماكرون في الدوحة

كشف موقع إنتليجنس أونلاين الفرنسي المعني بأخبار الدفاع والاستخبارات، صفقة سرية بين الجانب القطري والفرنسي تم توقيعها خلال زيارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى الدوحة.

وذكر الموقع الفرنسي أن "ملحوظة هامشية" في حاشية خطاب النوايا الذي تم توقيعه خلال الزيارة، تضمن اتفاقا مع شركة "نيكستر" لخلق كيان جديد يحمل اسم " برزان القابضة"  

تقليد أعمى

وبحسب مصادر "انتيليجينس أونلاين"، تأسيس برزان هو جزء من خطة طموحة لتطوير صناعة الأسلحة القطرية،  بكيان مملوك جزيئا للقطاع العام الذي تديره وزارة الدفاع القطرية مباشرة يهدف إلى الإشراف على جميع صفقات شراء الأسلحة والمعدات وصناعة الأسلحة المستقبلية في الإمارة.

نقلة نوعية

تهدف الشركة الوليدة لإحداث فرق في كيفية بيع الأسلحة إلى الجانب القطري، وتتسع آمال الشرحة لتصل إلى إنتاج مدرعات قطرية الصنع وعدم توقف نشاطها فقط على شراء عتاد أجنبي.

نكستر كانت قد سعت لبيع ٤٩٠ سيارة مدرعة من طراز VBCI في ديسمبر، ولكن بعد إنشاء برزان قد تصبح نكستر في نهاية المطاف فقط جزء من مشروع أكبر لبناء مركبة مدرعة قطرية، ولكن الوقت مازال مبكرا لذلك بحسب وصف الموقع الفرنسي.

مدرعة استوائية

يكشف الموقع أنه بالتزامن مع المناقشات مع نيكستر، تناقش برزان أيضا الشركة الفنلندية "باتريا" ونظيرتها النرويجية "كونغسبرغ" حول تطوير مدرعة مناسبة للأماكن الاستوائية.

من يدير برزان

برزان ليس لديها حتى الآن مدير إدارة رسمي، ولكن المستشارين المقربين لوزير الدفاع القطري خالد بن محمد العطية، بما في ذلك شقيقه الأصغر، قد أشرفوا بالفعل على برزان.

ومن المقرر أن يزور مستشارو الوزير باريس هذا الأسبوع لشرح أهداف الشركة ومشاريعها للمسؤولين الفرنسيين ومسؤولي صناعة الدفاع.

كما قد سافر الفريق نفسه إلى لندن في منتصف يناير لمناقشة الكيان الجديد مع المتخصصين في قطاع الدفاع البريطاني.

وكان قد تم تقديم الاستشارة للمسؤولين القطريين بالنسبة لبناء برزان من قبل "كنيتيك"، وهي شركة خدمات دفاع خاصة كانت جزءا من الوكالة الحكومية البريطانية السابقة تقييم الدفاع والبحوث (ديرا)، التي تمت خصخصتها في يونيه 2001.

إقرأ أيضًا