برعاية تميم .. استمرار تزايُد نفوذ تركيا ووجودها العسكري في البلاد

  • قطر وتركيا.jpg

تواصل القوات التركية التغلغل في البلاد عبر تنفيذ توسعات كبيرة في القاعدة التركية الموجودة في العاصمة الدوحة. وشهدت العاصمة افتتاح مقر قيادة القوات المشتركة التركية القطرية في مشهد يكشف مدى خضوع الشيخ تميم بن حمد إلى أردوغان وتنفيذ مخططه  ومنح الجنود الأتراك العديد من الصلاحيات والامتيازات عن الضباط والجنود القطريين حتى أصبح المواطن درجة ثالثة في الجيش الوطني بعد الجنود الأتراك وعناصر الحرس الثوري الإيراني  

وشارك في مراسم الافتتاح وزيرا الدفاع التركي خلوصي آكار، وخالد بن محمد العطية، ورئيس هيئة الأركان العامة التركية يشار غولر، ونظيره غانم بن شاهين الغانم في موقف مأساوي. وعقد خلوصي آكار ورئيس الأركان غولر والوفد المرافق لهما جلسة مع خالد بن محمد العطية من أجل التنبيه على عدد من الأمور التنظيمية التي تخص الجنود الأتراك المتواجدين في ثكنة خالد بن الوليد التي افتُتحت مؤخراً في الدوحة حيث استقبل وزير الدفاع الوفد التركي العسكري وجرى تنظيم مراسم استقبال عسكرية في الثكنة العسكرية التي أعلن أردوغان في نوفمبر 2018 عن الانتهاء من أعمال تشييدها. وتعمل تركيا على زيادة نفوذها و وجودها العسكري في الدوحة وهو ما يساعدها في تنفيذه الشيخ تميم بن حمد الذي يرفض أن يمنع الاحتلال التركي عن بلاده ويرتمي في أحضانهم بشكل يكشف مدى خضوعه بدون تفكير للرغبات التركية.

وارتمت قطر في أحضان تركيا وإيران بعد المقاطعة العربية للدوحة جراء تمسك تميم  بتمويل الإرهاب، إذ دخلت اتفاقية التعاون العسكري حيز التنفيذ بعد تصديق البرلمان التركي عليها واعتمادها من أردوغان، وبموجب الاتفاقية تمت إقامة قاعدة عسكرية تركية في قطر وتنفيذ تدريبات عسكرية مشتركة.

إقرأ أيضًا