برلماني إيراني: قطر استأجرت بعض المراعي بمحافظة فارس

  • علي أكبري ممثل محافظة فارس بالبرلمان الإيراني

بعد أن كانت قطر تتمتع بمراعي شاسعة ومجانية في السعودية حتى بعد أزمة المقاطعة، بدأ القطريون يبحثون عن بدائل جديدة لتربية إبلهم التي تقدر أعدادها بالآلاف. ووجدت الدوحة ضالتها كالعادة في حليفها النظام الإيراني.

وفي هذا السياق، قال علي أكبري، عضو بالبرلمان الإيراني عن محافظة فارس جنوب البلاد، إن إيران استأجرت بعض المراعي في محافظة فارس إلى قطر، معتبرًا أن هذه الخطوة من شأنها أن تدرّ على المحافظة الربح وإيجاد فرص للعاطلين عن العمل.

وأكد علي أكبري ممثل محافظة فارس في تصريحات صحفية، أمس الثلاثاء، استئجار بعض مراعي المحافظة من قبل قطر، مضيفًا أن “إنشاء مراكز تربية النعام من قبل دول أخرى مثل قطر أدى إلى تدفقات رأس المال إلى البلاد وليس هناك مشكلة قانونية بشكل عام”.

وبحسب النائب أكبري فإنه “لا يوجد استثمار إلزامي في مسألة الاستثمار في المراعي المشجرة، ويجب أن تكون هناك مجالات معينة لهم”.

وأضاف أن “محافظة فارس وبعض المحافظات الشرقية هي من أهم المناطق التي تواجه مشكلة عدم منها الموارد المائية”، منوهًا “إذا كان لدينا نية جادة للحد من أزمة المياه في البلاد، ينبغي لنا مواصلة أنشطة مستجمعات المياه بشكل أكثر جدية".

وفي وقت سابق، كشف يد الله رحماني، نائب منسق الشؤون الاقتصادية والتنمية في محافظة فارس عن أن شيخًا قطريًا قدم لهم مقترحًا لتأجير مراعٍ للمواشي القطرية، مضيفًا أن الإجراءات مع قطر مستمرة بهذا الخصوص لجذب المستثمرين الأجانب، وتنفيذ مشروع لتربية المواشي في إيران.

إقرأ أيضًا
طفل "الغفران": ماذا فعلت من أجل أن أعيش طفولتي خارج وطني؟

طفل "الغفران": ماذا فعلت من أجل أن أعيش طفولتي خارج وطني؟

روى الطفل محمد الغفراني فصولاً من مأساة الظلم الذي تتعرض له قبيلته على يد النظام القطري، كاشفاً أن جنسيته سقطت عنه وهو عمره شهر، متسائلاً: ماذا فعلت من أجل أن أعيش طفولتي خارج وطني؟

سامح شكري: الموقف مع قطر لن يتغير حتى تنفّذ المطالب الـ 13

سامح شكري: الموقف مع قطر لن يتغير حتى تنفّذ المطالب الـ 13

أكد وزير الخارجية المصري أن الأزمة مع قطر وتطوراتها، لم تتحرك وليس بها جديد، مشددًا على أنه لن يحدث أي جديد إلا مع بدء قيام قطر بتنفيذ 13 مطلبا للدول الأربع