بعد اعتباره قطر المستثمر الأول في تونس.. اتهامات لـ“الغنوشي“ بمغالطة الرأي العام

  • الغنوشي

وقع راشد الغنوشي، رئيس ”حركة النهضة”، جناح الإخوان بتونس، في ”سقطة“، عندما وصف قطر بأنها ”المستثمر الأول في بلاده“، خلافًا للواقع، ما جعل كثيرين يتهمونه بالدفاع الأعمى عن الدوحة ومغالطة الرأي العام.

وجاء حديث الغنوشي، ردًا على تصريحات للرئيس الموريتاني السابق محمد ولد عبدالعزيز قال فيها إن ”قطر دمرت تونس“، وقال الغنوشي في دفاعه إن ”دولة قطر تبقى هي المستثمر الأول في تونس“، دون تقديم أرقام تثبت صحة قوله.

ويؤكّد مراقبون ومتخصصون في الشأن الاقتصادي بتونس أنّ الاتحاد الأوروبي هو المستثمر الأول في البلاد، حيث تأتي فرنسا في مقدّمة دول الاتحاد، من حيث حجم الاستثمارات، في تونس في شتى القطاعات.

ويفنّد ذلك مزاعم رئيس حركة ”النهضة“ الذي لم يستند إلى معطيات رسمية دقيقة، إنّما كانت تحرّكه ”ولاءات إقليمية وسياسية“ بحسب خبراء.

وكان رئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد، أكد خلال زيارته باريس في فبراير الماضي ، أن فرنسا تبقى المستثمر الأول في تونس بما لا يقل عن 1400 مؤسسة، وهي الشريك الاقتصادي الثاني بنسبة 3,14% من سوق المبادلات التجارية في 2018، مبينًا أن فرنسا ستعزز مكانتها هذه وستصبح في المرتبة الأولى بخصوص حجم التبادل التجاري.

ووفق عبد الباسط الغانمي، المدير العام لوكالة النهوض بالاستثمار الخارجي في تونس، فقد بلغ حجم الاستثمار الخارجي السنة الماضية حوالي 500 مليون دولار، من مجموع 800 مليون دولار كانت متوقعة.

وبحسب تقرير غير رسمي، فقد بلغت الاستثمارات القطرية في تونس حوالي مليار دولار أمريكي، لكن يتم تقديمها على شكل قروض وهبات ومشاريع خيرية، بالتالي فهي لا تخضع لنفس التصنيف المتعارف عليه دوليًا بخصوص الاستثمار الأجنبي، كعملية اقتصادية مربحة للبلد المضيف لتلك الاستثمارات.

وقال الخبير في الشأن الاقتصادي إبراهيم بن ثابت، إنّ الحضور القطري في تونس تكثّف بعد 2011، لكنّ الدعم الاقتصادي القطري المقدّم إلى البلاد ”كان مشبوهًا، وفي جزء كبير منه غير مصرّح به، ما فتح باب التأويلات والتساؤلات عن النوايا القطرية في الاستثمار في تونس، وفي تقديم الهبات والمنح والقروض، خصوصًا إبان مرحلة حكم حركة النهضة“.

وأشار بن ثابت في تصريح إلى أنّ جزءًا من ”الهبات“ القطرية لم تكن تدخل إلى موازنة الدولة، بل يتم تقديمها مباشرة إلى القوى السياسية الموالية لقطر، وأساسًا حركة ”النهضة“، لافتًا إلى مسألة شائكة تم طرحها سنوات 2012 و2013 و2014 تتعلق بما عُرف بملف "التعويضات عن سنوات النضال"، وكانت حركة النهضة أكبر المستفيدين منها.

من جانبه، أوضح الخبير الاقتصادي رضا الجمالي، أنّ الحديث عن حجم استثمارات وعن تصنيف دولة ما ضمن سلم الدول الأجنبية الأكثر استثمارًا، يقتضي تقديم أرقام دقيقة عن حجم هذا الاستثمار وطبيعة المشاريع المقامة وحجم العائدات المالية التي تدرّها تلك الاستثمارات على الاقتصاد الوطني، ما لا يتوفّر فيما قدّمه الغنوشي، وفق قوله.

أضاف الجمالي أنّ ما قاله رئيس حركة ”النهضة“ يدخل في باب ”تضليل الرأي العام والدفاع عن الحليف الاستراتيجي للحركة الإسلامية، دون وجه حقّ، ودون التثبّت من حقيقة الوضع كما تكشفه الأرقام الرسمية“.

ولفت إلى أن ذلك ”يُعدّ تجاوزًا للصلاحيات وترويجًا للمغالطات، حيث إن الحديث عن العلاقات الاقتصادية بين الدولة التونسية وشركائها ينبغي أن يصدر عن مصدر مسؤول في الدولة، لا رئيس حزب سياسي لا يخفي ولاءه لدول بعينها، تُعدّ امتدادًا إيديولوجيا واستراتيجيًا له“ بحسب تعبيره.

إقرأ أيضًا
حقوقي: قطر وتركيا سهلتا للإرهاب سبل التعايش في ليبيا

حقوقي: قطر وتركيا سهلتا للإرهاب سبل التعايش في ليبيا

الإرهاب الذي تدعمه كل من قطر وتركيا في الجنوب أخذ استراتيجية مكملة للعصف باستقراره وحال التعايش فيه، وسعى للاستفادة من القتال الإثني والقبلي في المناطق المختلفة.

الجيش الوطني الليبي: قطر قاعدة رئيسية لانطلاق الإرهاب

الجيش الوطني الليبي: قطر قاعدة رئيسية لانطلاق الإرهاب

كانت القوات الموالية لنظامي قطر وتركيا زعمت في وقت سابق، إنها أحرزت تقدما عسكريا في السبيعة، التي تبعد مدينة 40 كيلومترا جنوب العاصمة، لكن الجيش الوطني أكد أنه أحبط الهجوم