بلومبرج: قطر تقيم صداقات مع ثلاثة أعداء

  • screenshot_15

في ظل تنامي علاقات تنظيم الحمدين الحاكم في قطر، مع نظامي إيران وتركيا، تزامنا مع توسيع علاقات أخرى مع الولايات المتحدة الأمريكية، التي تعتبر كل من طهران وأنقرة أعداء، تتوالى التقارير التي تبحث في 

وكشفت وكالة بلومبرج الأمريكية في تقرير لها، أن زيارة أمير قطر، تميم بن حمد آل ثاني، لواشنطن هذا الأسبوع، بما في ذلك لقاءه مع الرئيس دونالد ترامب في البيت الأبيض، تُعد الحلقة الأحدث لأكثر الأحداث حساسية على صعيد السياسة الدولية.

وأشارت الصحيفة إلى أن قطر، بمعزل عن جيرانها، تسعى لموازنة صداقاتها مع القوى المتنافسة الرئيسية الثلاث في الشرق الأوسط: الولايات المتحدة وتركيا وإيران، مبينة أنه في الرسم التوضيحي للعلاقات الاستراتيجية في الشرق الأوسط، ستجد أن قطر تمثل معظم المناطق المظللة بشدة.

وتابع التقرير: "لقد قاطعتها مصر وثلاثة من جيرانها من دول الخليج العربية - المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والبحرين - حيث يتهمون الإمارة الصغيرة برعاية الجماعات الإرهابية، بما في ذلك جماعة الإخوان المسلمين".

تؤكد وكالة بلومبرج أن المقاطعة على قطر لم تؤثر بتغيير سياساتها، لكنها جعلتها أكثر اعتمادًا على دعم القوى الإقليمية، وبينما تقدم كل من الولايات المتحدة وتركيا وإيران أشكالا حاسمة من الدعم، تبذل قطر أقصى جهد لها أيضًا من أجل تقديم فوائد مهمة في المقابل.

يوضح التقرير أن العلاقة الرئيسية بالنسبة لأمن قطر هي علاقتها مع واشنطن، وتتركز هذه الشراكة في قاعدة "العديد" الجوية في قطر، والتي تستضيف 10 آلاف جندي أمريكي إلى جانب مقر العمليات الأمامية للقيادة المركزية الأمريكية.

وتحتوي قاعدة "العديد" الجوية على مدارج الطائرات الوحيدة في المنطقة القادرة على التعامل مع قاذفات بي 52، مما يعني أنه لا توجد بدائل أخرى واضحة في الجوار.

ولفت التقرير إلى أنه علاوة على ذلك، حرص القطريون على جلب الجيش الأمريكي إلى بلادهم من أجل أمنهم الخاص، حيث أنهم لم يقوموا فقط بتمويل القاعدة وبناءها، بل منحوا الولايات المتحدة الولاية القضائية خارج حدودها بشكل أساسي، مما سمح لها بالعمل كإقليم تحت سيادة الولايات المتحدة.

وبين أنه منذ أن بدأت المقاطعة في صيف عام 2017، وافقت قطر على كل ما طلبته واشنطن تقريبًا، بدءًا من اتفاقيات الحد من تمويل الإرهاب وصولًا إلى الإذعان بشأن نزاع الطيران المدني، والموافقة على عقود جديدة ضخمة للسلع العسكرية والتجارية الأمريكية و الخدمات وتوسيع ورفع مستوى القاعدة الجوية.

وتابع: "بالإضافة إلى أن قطر تحاول صياغة علاقاتها الجيدة مع الجماعات الأصولية بما يتفق مع الولايات المتحدة، حتى مع تذمر الدول خليجية الأخرى منها".

ويؤكد التقرير أنه بتشجيع من إسرائيل، تم تزويد حماس بالمبالغ النقدية على أساس ربع سنوي للوفاء بكشوف الرواتب في غزة، كما استضافت قطر مؤخرًا ما يُفترض أن يكون مفاوضات حاسمة لإحداث انفراجة بين طالبان وأعضاء الحكومة الأفغانية.

وحسبما ذكرت بعض المزاعم، فإنه خلال الزيارة إلى واشنطن عرض أمير قطر أن يكون الوسيط في المفاوضات مع إيران، لكن قيل إن الولايات المتحدة لم تبد اهتمامًا بالأمر لأنها تريد تطبيق مزيد من العقوبات على إيران التي تعتبرها دولة شريرة.

ومنذ بدء المقاطعة، فشلت قطر في إقناع الولايات المتحدة بالتدخل في الأمر نيابة عنها، لكنها نجحت في توطيد علاقاتها مع واشنطن.

وتطرقت وكالة بلومبرج إلى التوتر بين الولايات المتحدة وتركيا، مشيرة إلى أنه لقد حدث هذا على الرغم من تصاعد التوترات بين الولايات المتحدة والشريك الرئيسي الآخر لقطر، تركيا، حيث أن جهود تركيا لشراء صواريخ S-400 الروسية لا تمثل سوى حلقة واحدة من شقاق أعمق مع الولايات المتحدة حيث تسعى تركيا  لترسيخ نفسها كقوة رئيسية في الشرق الأوسط.

كما أن المفارقة هي أن قطر تعد الشريك الرئيسي لتركيا في هذا الجهد، لأن البلدين هما الأعضاء المؤسسين لتحالف يدعم بشكل أساسي الجماعات الإسلامية السنية، وخاصة جماعة الإخوان المسلمين، لكن حتى الآن، فضلت الولايات المتحدة تجاهل هذا الجانب من جدول أعمال قطر الإقليمي، ولكن إذا استمرت تركيا في صعودها الإقليمي، فقد لا يستمر هذا التجاهل.

وأوضح التقرير: "يظهر التناقض بشكل أقوى مع القوة الثالثة الكبرى في الشرق الأوسط، إيران، والتي يجب على قطر أن تحافظ على العلاقات الجيدة معها، حيث يأتي معظم دخلها تقريباً من حقل للغاز الطبيعي تشترك فيه مع إيران. ومنذ المقاطعة، اعتمدت قطر على حقوق الطيران في المجال الجوي الإيراني للحفاظ على بقاء شركات الطيران الخاصة ويمكن الوصول إليها على نطاق واسع دوليا".

وعلى الرغم من المقاطعة، إلا أنه تم إدراج قطر في "الاجتماعات الطارئة" الخليجية وجامعة الدول العربية والإسلامية التي نظمتها المملكة العربية السعودية في 30 مايو مع احتدام المواجهة مع إيران، وبدا أن القطريين يوافقون على بيان مشترك ينتقد سياسات إيران الإقليمية، مما يشير إلى إحراز تقدم محتمل في معالجة الصدع العربي الخليجي.

لكن في اليوم التالي، نأت الدوحة بنفسها عن العديد من الانتقادات لإيران، مؤكدة على الانقسامات مع جيرانها، حيث كان يتوجب عليها تهدئة طهران.

لذا، بينما تعمل قطر جاهدة لتزويد شركائها الأمريكيين والأتراك والأصدقاء الإيرانيين بما يحتاجون إليه، وتمكنت من تحقيق التوازن بين هذه العلاقات الحساسة، إلا أنها ليست في مأمن تام، إذا تعرض أي اثنين من شركاء الدوحة الثلاثة إلى ضربات في أي وقت، فقد تواجه قطر سقوطًا طويلًا وشاقًا.

إقرأ أيضًا
حقوقي: قطر وتركيا سهلتا للإرهاب سبل التعايش في ليبيا

حقوقي: قطر وتركيا سهلتا للإرهاب سبل التعايش في ليبيا

الإرهاب الذي تدعمه كل من قطر وتركيا في الجنوب أخذ استراتيجية مكملة للعصف باستقراره وحال التعايش فيه، وسعى للاستفادة من القتال الإثني والقبلي في المناطق المختلفة.

الجيش الوطني الليبي: قطر قاعدة رئيسية لانطلاق الإرهاب

الجيش الوطني الليبي: قطر قاعدة رئيسية لانطلاق الإرهاب

كانت القوات الموالية لنظامي قطر وتركيا زعمت في وقت سابق، إنها أحرزت تقدما عسكريا في السبيعة، التي تبعد مدينة 40 كيلومترا جنوب العاصمة، لكن الجيش الوطني أكد أنه أحبط الهجوم