بورصة قطر تنهي تعاملاتها في المنطقة الحمراء بضغط أسهم البنوك

  • بورصة قطر  تنهي تداولات اليوم متراجعة

أنهت بورصة قطر تعاملات الأحد، في المنطقة الحمراء، متأثرة بتراجع 4 قطاعات بقيادة البنوك والخدمات المالية.

وهبط المؤشر العام في نهاية التعاملات بنسبة 0.64% متدنيا إلى النقطة 9890.30، ليخسر 63.42 نقطة عن مستويات الخميس الماضي.

وتقلصت السيولة اليوم إلى 133.15 مليون ريال، مقابل 205.21 مليون ريال يوم الخميس، بينما زادت أحجام التداول عند 6.92 مليون سهم، مقارنة بـ6.85 مليون سهم في الجلسة السابقة.

وتراجع بالجلسة قطاعات البنوك، والنقل، والصناعة، والبضائع، بينما ارتفعت قطاعات التأمين، والاتصالات، والعقارات.

وهبط البنوك 0.71%، لتراجع 6 أسهم بينها قطر الوطني -أكبر وزن نسبي في المؤشر العام- بنسبة 1.06%، كما انخفض الصناعة 0.68%، لهبوط 5 أسهم تقدمها التحويلية الأكثر هبوطا بـ3.02%.

وعلى الجانب الآخر، تصدر التأمين الارتفاعات القطاعية بـ0.21%، بدعم نمو 3 أسهم على رأسها الخليج التكافلي متصدر القائمة الخضراء بـ10%، وزاد العقارات 0.08%، لصعود سهمي مزايا وإزدان بنسبة 2.43% للأول و0.78% للثاني.

وحول أنشط التداولات، تصدر متحدة المستقر عند 13.47 ريال الكميات بـ1.14 مليون سهم، فيما تصدر وقود السيولة بـ19.47 مليون ريال منخفضاً 0.72%.

هبوط مؤشر البورصة القطرية جاء بفعل ضغط أسهم البنوك التي تصدرها سهم بنك قطر الوطني، بعدما أصدر سندات في أسواق المال العالمية بقيمة مليار دولار أمريكي، ضمن برنامجها لأوراق الدين متوسطة المدى، حيث يستحق أجل السندات بعد 5 سنوات؛ بنسبة فائدة ثابتة بلغت 3.5%.

واضطرت حكومة الحمدين إلى إصدار سندات جديدة عبر بنك قطر الوطني، لتوفير السيولة للسوق المحلية، مع الأزمة المتصاعدة في نقص السيولة بقطر والحاجة ملحة لتوفيرها لأغراض نفقاتها الجارية، وسط تباطؤ في نمو الودائع بالبنوك المحلية، وتراجع ودائع الحكومة القطرية.

 
إقرأ أيضًا
بشار الأسد يفضح التدخل القطري في سوريا والأموال التي تم إنفاقها

بشار الأسد يفضح التدخل القطري في سوريا والأموال التي تم إنفاقها

واصل تنظيم الحمدين التدخل في الشأن الداخلي السوري؛ فبعد توفير الدعم المالي لتركيا حتى تقوم بغزو شمال سوريا انكشفت سريعاً خطة التآمر ضد سوريا وشعبها.

الأدلة.. تنظيم الحمدين يستغل النفط الليبي لتعويض دعمه للإرهاب

الأدلة.. تنظيم الحمدين يستغل النفط الليبي لتعويض دعمه للإرهاب

تواصل قطر استغلالها للمنطقة العربية لتحقيق نفوذها وتعويض خسائرها الباهظة من دعمها مالياً لإيران وتركيا، وكشفت مصادر عن النفط الليبي سبب إصرار تنظيم الحمدين في دعم فائز السراج بكل قوته.