بوساطة قطرية.. انتهاء أطول مباحثات بين واشنطن وطالبان دون أي اتفاق

  • مكتب طالبان في الدوحة

أعلن المبعوث الأمريكي الخاص للسلام في أفغانستان زلماي خليل زاد، انتهاء اختتمت أطول محادثات سلام بين الولايات المتحدة وطالبان في الدوحة، دون توقيع أي اتفاق.

نقلت قناة "طلوع" الأفغانية عن مصادر مطلعة، قولها مساء الثلاثاء "المحادثات في قطر انتهت من دون التوقيع على أي اتفاق."

أضافت المصادر "كما أوضح خليل زاد فإن لا شيء تم الاتفاق عليه، قبل الاتفاق على كل شيء، وتابعت أن هناك مشروع اتفاق بشأن مكافحة الإرهاب، وانسحاب القوات الأجنبية من البلاد، لكن لم يتم التوقيع على شيء."

وكتب خليل زاده عبر "تويتر": "من الواضح أن كل الأطراف تريد تحقيق السلام، الذي تم تحسين الظروف الخاصة بتحقيقه، ورغم الشد والجذب، إلا أن الأمور مازالت على المسار المطلوب."

أضاف في تدوينة أخرى "توجد 4 قضايا رئيسية خلافية، هي محاربة الإرهاب، وسحب القوات، ووقف إطلاق النار الشامل، والحوار الداخلي بين الأفغان"، مضيفا: "في يناير الماضي، تم الاتفاق على المبادئ، وفي هذه الجولة توصلنا إلى صيغة مبدئية على أول قضيتين."

وقال مسؤول من طالبان في المحادثات ، الذي تحدث في وقت سابق إلى وكالة أسوشيتيد برس، شريطة عدم الكشف عن هويته لأنه غير مصرح له للكشف عن تفاصيل المفاوضات علنًا ، إن النقطة العالقة الرئيسية تبقى عندما تنسحب القوات الأمريكية. وقال إن طالبان تريد انسحابًا خلال 3 إلى 5 أشهر ، بينما تقول الولايات المتحدة إن الأمر سيستغرق من 18 شهرًا إلى عامين.

وهناك نقطة شائكة أخرى تتمثل في مطالبة أمريكا بأن تضمن طالبان أن أفغانستان لن تستضيف أبداً متشددين يشنون هجومًا عليها. قالت طالبان إنها تستطيع الموافقة على وعد عام ، لكنها لا تزال غير راغبة في تحديد مجموعات محددة في تعهدها.

يُعتقد أن خليفة أسامة بن لادن في تنظيم القاعدة، أيمن الظواهري، مختبئ في أفغانستان. ويعتقد أن العشرات من المتشددين الآخرين الهاربين من دول مثل اليمن والسعودية، يعيشون في أفغانستان.

جرت المحادثات في واحدة من أفخم المنتجعات السياحية بالدوحة. حيث قدمت عازفة بيانو براقة، تعزف كل شيء من شوبان إلى ماريا كاري، موسيقى تصويرية للصحفيين الذين يتسكعون حول الفندق، ويجاهدون للحصول على أي معلومات حول المحادثات المغلقة.

امتدت السريالية خارج الأبواب المؤدية إلى المحادثات، حيث كانت تستلقي النساء بالبيكيني بجانب المسبح فيما يشربون المشروبات الكحولية. فيما تحرك الملا برادار، المؤسس المشارك لحركة طالبان، دخولا وخروجا من الاجتماعات برفقة ابنه والأمن القطري. وقد أعرب السياح المارة عن دهشتهم عندما عرف الصحفيون الرجال الذين يمشون في المعاطف الأفغانية التقليدية، وأغطية الشيترال والعمامة التي أصبحت فجأة جزءاً من إجازتهم.

إقرأ أيضًا
أمريكان ثينكر: كيف يمتلك رئيس مكافحة الفساد في قطر عقارات تتخطى نطاق راتبه؟

أمريكان ثينكر: كيف يمتلك رئيس مكافحة الفساد في قطر عقارات تتخطى نطاق راتبه؟

علي بن فطيس المري، المحامي العام في قطر، يمتلك عدة عقارات، بقيمة تتخطى نطاق ما يمكن أن يتحصل عليه موظف مدني في قطر

ديلي كولر: برامج الدوحة التعليمية في المدارس الأمريكية تثير الجدل

ديلي كولر: برامج الدوحة التعليمية في المدارس الأمريكية تثير الجدل

تنطلق مؤسسة قطر الدولية لنشر المفاهيم القطرية، وتلميع صورة الإمارة الخليجية الصغيرة في صورة مئات من الدروس والمواد التعليمية للمتعلمين الأمريكيين الصغار