بيزنس تايمز: قطر تسعى لضخ المزيد من الأموال في روسيا بعد استثمار "روسنفت"

  • بيزنس تايمز

وجهت الدوحة دفة سفينتها الغارقة صوب الجانب الآخر من العالم وبالتحديد روسيا، إذ بدأت وصلة من التزلف إلى موسكو على أمل إنقاذها من العزلة الخانقة، فسعت إلى تقديم المليارات من جيوب المواطنين القطريين لإنعاش الاقتصاد الروسي والحصول على دعمهم وتأييدهم.

وسبق أن أمر تميم العار صندوق قطر السيادي بشراء شركة روسنفت الروسية المتعثرة، بينما لم يكتفى تميم باستنزاف تلك الأموال فقط، بل أعلن أن قطر تسعى لشراء منظومة "إس 400" الصاروخية الروسية باهظة الثمن.

صحيفة بيزنس تايمز سلطت في تقرير لها الضوء على التحرك المشبوه والمفاجئ للحكومة القطرية نحو موسكو، في محاولة من عصابة الحمدين لإنقاذها من عزلتها، واستمالة وإيجاد غطاء لدعمها للإرهاب.

ونقلت الصحيفة عن سفير قطر لدى موسكو قوله إن بلاده تبحث عن المزيد من فرص الاستثمار في روسيا للاستفادة من إمكانات النمو "الضخمة"، مشيرا إلى أن الدوحة راضية تمامًا عن شرائها نحو خُمس شركة النفط الحكومية الروسية "روس نفط".

وأوضح فهد بن محمد العطية في مقابلة مع "بيزنس تايمز" في العاصمة الروسية، إن تقييم "الشركة كان جذابًا. إنه استثمار رائع ونحن سعداء للغاية لأن نكون جزءًا منه"، حيث شكلت تصريحاته تأكيدا جديد لحملة التودد القطرية للنظام الروسي في إطار صفقات عالمية يسعى تميم لعقدها خوفًا من تزايد تهميشه الدولي.

وظهرت هيئة الاستثمار القطرية كمساهم رئيسي في شركة "روسنفت" في مايو من العام الماضي، بعد انهيار صفقة بقيمة 9 مليارات دولار أمريكي لبيع حصة لشركة الطاقة الصينية المضطربة CEFC.

ويمتلك جهاز قطر للاستثمار حاليا 18.93% من روس نفط، مما يجعله ثالث أكبر مساهم بعد الدولة الروسية التي تمتلك 50%، وشركة النفط البريطانية BP Plc بنسبة 19.75%.

وذكرت الصحيفة أن سعر سهم "روسنفت" ارتفع بنحو 6% منذ موافقة الجهاز القطري وشركة جلينكور على شراء حصة تبلغ 10.2 مليار يورو في ديسمبر 2016، كما عززت الصفقة روابط الدوحة مع موسكو في وقت تواجه فيه قطر عزلة عن المملكة العربية السعودية ودول الخليج الأخرى.

وبدأ وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف الأسبوع الماضي، جولة خليجية شملت أربع دول مع قطر، وسافر مباشرة إلى السعودية رغم الحظر المفروض على الرحلات الجوية بين البلدين، حيث كان الدبلوماسي الروسي سبق أن رفض التذلل القطري بعد طلب عصابة الدوحة من موسكو طرح وساطة لحل أزمة المقاطعة العربية، مؤكدا أنه ليس لديه أفكار جديدة باستثناء تلك التي قدمتها الكويت.

وأعربت الصحيفة الاقتصادية عن اندهاشها من الاستثمار القطري الكثيف في روسيا خلال السنوات الأخيرة، ففي العام 2013 اشترى جهاز قطر للاستثمار حصة بقيمة 500 مليون دولار في بنك VTB الروسي المملوك للدولة.

كما سيطرت عصابة الدوحة على 25% من مطار بولكوفو بسانت بطرسبرج، كجزء من استثمارات مخطط لها بقيمة ملياري دولار عبر مشروع مشترك مع صندوق الاستثمار المباشر الروسي، بينما وافقت الخطوط الجوية القطرية المملوكة للإمارة الصغيرة العام الماضي على شراء حصة 25% في مطار فنوكوفو بموسكو.

واختتمت الصحيفة تقريرها مشيرة إلى أن السفير القطري لم يحدد مجالات جديدة محتملة للاستثمار، لكن صندوق الاستثمار المباشر الروسي لفت إلى أن القطريين يرون قطاعات المالية والتجزئة والتعدين والبنية التحتية كأهداف رئيسية لقطر.

التقرير أكد أن عصابة الدوحة تستهدف من صفقاتها المشبوهة الحصول على الدعم الدولي لتحسين صورتها والتغطية على جرائمها الإرهابية المعروفة، مشيرًا إلى أن الذليل قد استعان بالصناديق المملوءة بالأموال ليبالغ في التودد إلى روسيا.

وبدأ المخطط القطري بطلب رسمي من الدوحة إلى موسكو، لشراء منظومة الصواريخ الروسية الدفاعية إس 400، وعلقت قطر على هذا الطلب، بأن من حقها كدولة أن تدافع عن أراضيها وسيادتها بشراء الأسلحة المتطورة، مثلها مثل أي دولة أخرى في منطقة الشرق الأوسط والعالم.

لكن رغم ذلك، تُشكل العقوبات الأمريكية على روسيا خطرًا و"عقبة" في مفاوضات نظام قطر لشراء منظومة الدفاع الصاروخي إس-400.

إقرأ أيضًا
قطر تحرم  الأطفال الهنود من التعليم

قطر تحرم الأطفال الهنود من التعليم

يشكو الوافدون الهنود من أن المدارس المخصصة لأطفالهم لا تكفي عددهم الكبير في الدويلة الخليجية، حيث يمثل الهنود الجالية الأكبر ويصل عددهم إلى 450 ألفا

الهند ترفض زيادة حصة الخطوط القطرية من ركابها وتتهمها بـ"محاولة احتكار الطيران"

الهند ترفض زيادة حصة الخطوط القطرية من ركابها وتتهمها بـ"محاولة احتكار الطيران"

المسافرين الهنود قد يعانون من ارتفاع أسعار الرحلات الجوية الصيفية على الخطوط التي تربط بين المدن الهندية الكبرى والدوحة