ترامب ساخرا من تميم: نشكر الله أن توسعة قاعدة العديد من أموالكم وليس أموالنا

  • .png

في تأكيد جديد لانبطاح عصابة الدوحة الفاشلة أمام الولايات المتحدة الأمريكية ومحاولاتها المفضوحة لغسل صورتها الداعمة للإرهاب، ما يجعل تميم بن حمد يستنزف المزيد والمزيد أموال الشعب القطري، بعدما جلبت مخططات الحمدين الإهانة والعار لدويلته باستضافة قاعدة العديد للقوات الأمريكية، لكسب ود الغرب.

وخلال مأدبة عشاء في واشنطن أمس الاثنين، أقامها وزير الخزانة الأمريكي للوفد القطري وعلى رأسه تميم العار، سخر الرئيس دونالد ترامب من الأمير الصغير لتكفله بتوسيع قاعدة العديد الجوية العسكرية التي تستضيف مقر القيادة المركزية للقوات الأمريكية في الشرق الأوسط، من أموال القطريين دون أن تدفع أمريكا أي أموال.

ووجه ترامب، الشكر للأمير الصغير على توسيع قاعدة "العديد" الجوية العسكرية على حساب دويلته، لكي تستضيف مزيدا من العسكريين الأمريكيين.

وقال ترامب، في كلمة ألقاها خلال مأدبة العشاء: "أنت حليف عظيم، وساعدتنا بمنشأة عسكرية رائعة (قاعدة العديد) ومطار عسكري لم ير الناس مثيلا له منذ وقت طويل".

وأضاف ترامب، مخاطبا تميم ووفده: "وحسبما أفهم، تم خلال ذلك استثمار 8 مليارات دولار، ونشكر الله كانت أغلبها من أموالكم وليس أموالنا. وبالحقيقة، الأمر أفضل من ذلك، حيث كانت كلها من أموالكم".

واتفقت الولايات المتحدة وقطر، في يناير 2019، خلال أعمال الجولة الثانية من "مؤتمر الحوار الاستراتيجي" بين البلدين، على توسيع السلطات القطرية قاعدة "العديد"، التي تحتضن حاليا نحو 11 ألف عسكري أمريكي، وذلك على حساب الدوحة التي تقدمت بهذه المبادرة.

وتعتبر "العديد" أكبر قاعدة عسكرية للولايات المتحدة في الشرق الأوسط، وتمثل مركزا أساسيا لانطلاق عمليات قواتها الجوية في المنطقة، كما تعد من أهم ضمانات العلاقات الوثيقة بين البلدين، والتي تسعى قطر إلى تعزيزها في ظل الأزمة الخليجية وخلافاتها مع السعودية والإمارات والبحرين ومصر.

وسبق أن فضحت صحيفة بلومبرج الأمريكية، التذلل القطري للولايات المتحدة، إذ كشفت أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يعتزم مطالبة أي دولة تستضيف قواعد عسكرية أمريكية بتحمل كامل تكاليف نشر القوات الأمريكية على أراضيها، إضافة لـ50٪ أو أكثر من أجل امتياز استضافتهم.

ونقلت بلومبرج عن نحو 12 من موظفي الإدارة الأمريكية وأشخاص تم إطلاعهم على هذا الأمر، أن ترامب ينوي تطبيع القرار على نحو منظم في القريب العاجل.

ويشير قرار ترامب، وفقا لتقرير الصحيفة الأمريكية، إلى أنه يتعين على دولة مثل قطر التي تستضيف قواعد أمريكية على أرضها أن تتحمل 50% زيادة في ثمن القوات والقاعدتين الأمريكيتين.

ويذكر أن ترامب دافع عن فكرته أكثر من مرة لأشهر حتى تأخذ حيز التنفيذ، حيث ستضرب تكاليف نشر القوات الأمريكية بالدوحة خزينة الحمدين، ما يعرضهم لانتكاسات مالية كبيرة.

جاء اعتزام قطر لهذا الإجراء، بعد أشهر قليلة من تصريح للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وصف فيه الدوحة بأنها تمول الإرهاب تاريخيًا، مشيرًا إلى أنه حان الوقت لدعوة قطر لوقف هذا التمويل.

ومن المقرر أن يشمل تطوير القاعدة استيعاب الطائرات وأنظمة خدمة القوات الجوية الجديدة، بما في ذلك الطائرات الفرنسية المقاتلة "رافال"، والطائرات الأمريكية من طراز إف 15 وطائرات يوروفايتر تايفون.

قاعدة العديد الأمريكية، التي كانت تعرف سابقا باسم مطار أبو نخلة، تم تأسيسها في قطر عام 2005، حينما كانت الولايات المتحدة تبحث عن قاعدة بديلة في المنطقة، بعد أن طلب منهم السعودية مغادرة المملكة إثر هجمات 11 سبتمبر 2001، لتقرر حكومة الدوحة التي دائمًا ما تشذ عن الثوابت العربية، احتضان القاعدة الأمريكية من أجل توفير الحماية لها.

ويسعى تنظيم الحمدين خلال الفترة المقبلة إلى تحويل القاعدة التي تقع على بعد حوالي 30 كيلومترا جنوب غربي الدوحة، لتكون دائمة، حيث وصلت تكلفة إنشائها مليار دولار، تحمّلت واشنطن نسبة 60%، بينما تحمّلت إمارة الإرهاب 400 مليون دولار من تكلفة الإنشاء.

والعديد ليست الوحيدة في قطر، إذ توجد في هذا البلد أيضاً قاعدة السيلية، التي تستخدمها القيادة المركزية الأمريكية مقرا للتحضير للعمليات العسكرية.

إقرأ أيضًا
هبوط في قيمة التداولات العقارية ف بالدوحة بنسبة 5.3% خلال يونيو

هبوط في قيمة التداولات العقارية ف بالدوحة بنسبة 5.3% خلال يونيو

الاستثمار العقاري، يعد من أكثر القطاعات في الدوحة التي تعاني من تبعات المقاطعة العربية، لكونه بات يدفع فاتورة سياسات تنظيم الحمدين الفاشلة

مشروع قانون للحد من انتهاكات الخطوط القطرية بالولايات المتحدة

مشروع قانون للحد من انتهاكات الخطوط القطرية بالولايات المتحدة

مشروع قانون برلماني جديد، يهدف إلى تقييد وصول شركات الطيران الأجنبية إلى الولايات المتحدة بسبب ظروف العمل المتدنية التي يعاني منها عمال هذه الشركات.