ترامب يأمر تميم بإنهاء علاقته المشبوهة مع أردوغان

  • تميم وأردوغان

العلاقات المشبوهة بين أمير الإرهاب الدولي تميم بن حمد، والعلج التركي رجب طيب أردوغان باتت محل شك وقلق دولي واسع، في ظل سياسات التقارب التي تتبعها أنقرة والدوحة في الفترة الأخيرة، وخصوصا بعد المقاطعة العربية لغمارة الحمدين الإرهابية.

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قرر إنهاء تلك العلاقة الخبيثة، وطالب الأمير الصغير تميم بالتخلي عن حليفه التركي، وسحب كافة الاستثمارات القطرية من تركيا، وهو ما كشف عنه الصحفي التركي صباح الدين أونكيبار.

وقال صباح الدين أونكيبار، إن رئيس الولايات المتحدة الأمريكية دونالد ترامب، هدد أمير قطر وطلب منه تجميد علاقاته مع تركيا، وسحب الاستثمارات القطرية منها، مشددا على أن هذا القرار سوف ينعكس على تركيا.

وأضاف "أونكيبار"، خلال تصريح مصور له، أنه حال أوقف أمير قطر استثماراته وسحب رؤوس أموال دولته من تركيا سيحل على تركيا هم جديد على همومها، موضحًا أن هناك ادعاءات بشأن وجود علاقة خفية بين قطر والسلطة التركية، و"ترامب" ربما يكون على علم بما خلف الستار بين تركيا وقطر، ولهذا السبب يبتز تركيا ويهددها.

وتساءل الصحفي التركي "ما الأسرار التي بين تركيا وقطر، ولو خرج أمير قطر لإفشاء الأسرار تباعًا ماذا سيكون موقف تركيا؟".

وأكد أونكيبار أن قطر دويلة صغيرة، عدد سكانها 400 مواطن، وهو أقل من عدد سكان حي بيرام باشا في إسطنبول، وتهديد أمريكا لها مهم لكونها بها أكبر قاعدة جوية أمريكية بالشرق الأوسط، وبدون إذن أمريكا وإنجلترا لا يمكن لأمير قطر أن يكون صديقًا لتركيا أو حليف لها.

يبدو أن الأوامر الأمريكية ستكتب الفصل الأخير في التحالف المشبوه بين الذميم وسلطان الأوهام العثماني، خصوصا في ظل حالة الرفض الشعبي للتواجد القطري داخل الأراضي التركية، حيث يستعد عدد من قيادات حزب الشعب الجمهوري التركي وبرلمانيون عن الحزب لتنظيم اعتصام وتظاهرات في ميدان "كنت" في بلدة أدا بازاري التابعة لمدينة سقاريا، احتجاجًا على خصخصة مصنع صفائح الدبابات التابعة لوزارة الدفاع لصالح قطر، بحسب ما ذكرت صحيفة "زمان" التركية.

وقال رئيس تكتل نواب حزب الشعب الجمهوري المعارض في البرلمان أنجين أوز كوتش: "سيبدأ 8 من نواب رئيس حزب الشعب الجمهوري اعتصامًا في ميدان كنت، على أن يستمر الاعتصام لمدة 12 ساعة".

وأوضح أوزكوتش أنه من المتوقع أن يشارك عدد من نواب الحزب والمواطنين في الاعتصام، مؤكدًا على أنهم معارضون لعملية الخصخصة منذ بدايتها.

كانت شبكة "نورديك مونيتور" السويدية المختصة في الشؤون العسكرية والأمنية، كشفت في تقرير حديث مدعوم بالوثائق، في يناير الماضي، عن وجود اتفاقية مالية بين الحكومة التركية وقطر، يقضي بتسليم مصنع دبابات تركي إلى قطر مقابل 20 مليار دولار أمريكي.

كما أوضح التقرير، أن شركة "BMC" التي ستدير مصنع الدبابات التركي، يديرها رجل الأعمال أدهم صانجاك، عضو الهيئة التنفيذية لحزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا، فضلًا عن أنه أحد أقارب أمينة زوجة أردوغان.

ويمنح هذا الاتفاق الشركة الجديدة حقوق تشغيل مصنع الدبابات الوطني التركي لمدة 25 عامًا من دون أي عطاءات تنافسية أو عملية شفافة، وتملك القوات المسلحة القطرية 49.9% من أسهم الشركة المشغلة.

إقرأ أيضًا