تفاصيل إنشاء قناة الجزيرة مركزاً لفبركة الأخبار ضد الرباعي

  • images (3)

كشف إعلامي مصري عائد إلى بلاده من قناة "بي إن سبورت"، أكاذيب الإعلام القطري، وفضح أسرار قسم "فبركة الأحداث" ومحاولاته الدائمة لتصدير صورة باقتراب مصر من الانهيار.

وتحدَّث محمد صفوت الإعلامي العائد من القناة، في لقاء تلفزيوني، عن الأدلة الملموسة على أكاذيب أبواق تميم بن حمد الإعلامية وخاصة قناة "الجزيرة"، قائلًا "ثبتت أكاذيب الجزيرة من خلال فبركة التظاهرات"، مشيراً إلى أن هناك قسم جرافيك بقناة الجزيرة متخصصاً في الفبركة وتكوين "ماسكات" للأشخاص على غرار ما ظهر بأحد أفلام الفنان محمد هنيدي.

وعن تجربته داخل القناة، تحدَّث عن تفاصيلها، وكيف اكتشف إدارة الحرب الإلكترونية داخل القناة، والسرية التي يديرونه به قائلًا، "كابتن ناصر صادق، أخبرني أن هناك موقعا رياضيا سيقام بالجزيرة بمناسبة كأس العالم، واكتشفت أنه مركز في مكان تحت الأرض، يُمنع الدخول فيه بالهواتف، وشخص يدعى حمدة الحشتاني أخبرني أن الموقع يستهدف إدارة حرب إلكترونية ضد عدد من الدول في مقدمتها الدول العربية المختلفة معها".

ويعد هذا دليلاً جديداً على أكاذيب قناة الجزيرة وما تروجِّه من شائعات تنفيذاً لتعليمات تنظيم الحمدين وحلفائه تركيا وإيران في دعم الإرهاب ونشر الفوضى في المنطقة العربية، بهدف توسيع نفوذ الحمدين عالمياً، واستغلال تركيا وإيران خيرات المنطقة العربية، وبسط أذرعهم عليها، وهو ما رفضه الرباعي العربي "السعودية والإمارات والبحرين ومصر" في 5 يونيو 2017، وأعلنا مقاطعة قطر بعد سلسلة من التحذيرات للحد من ممارساتها التخريبية.

إقرأ أيضًا