تقرير الكونغرس حول دعم قطر لإرهابيي ليبيا يثير رعب حلفاء الحمدين

  • قطر بثت الفوضى في ليبيا

أصدر الكونغرس الأمريكي تقريرا أكد فيه دعم قطر للميليشيات الليبية الإرهابية، ما أرعب تنظيم الحمدين وحلفاءه من تلك التنظيمات الإرهابية، وفيما اندفع قادة الميليشيات الإرهابية إلى الاتصال بالقيادة القطرية لحضها على تحريك اللوبيات الموالية لها في الولايات المتحدة الأميركية للحيلولة دون تصنيف جماعة الإخوان كمنظمة إرهابية من قبل الكونغرس الأمريكي، يعيش تنظيم الحمدين المتحكم في الدوحة حالة من الصدمة.

وقال مراقبون محليون إن جماعة الإخوان الليبية وحزب الوطن الذي يتزعمه الإرهابي عبد الحكيم بلحاج يواجهان إمكانية تصنيفهما جماعتين إرهابيتين من قبل الولايات المتحدة، ما سيؤدي إلى إقصائهما من المشهد السياسي الداخلي، مشيرين إلى أن مجلس النواب الليبي يستعد للإعلان عن تصنيف جماعة الإخوان جماعة إرهابية بعد أن كان وضع عدداً من قياداتها في قائمة الكيانات والعناصر المرتبطة بالإرهاب.  

كما أوضحت مصادر ليبية مطلعة أن قوى الإسلام السياسي في ليبيا تعاني من هول الصدمة بعد اطلاعها على تقرير لجنة الأمن القومي الفرعية في الكونغرس الأمريكي، بينما كانت إلى وقت قريب مطمئنة إلى وعود قطرية بعدم المساس بها، لحسابات مرتبطة بما وصفتها المصادر بمساومات من تحت الطاولة، حول استعداد الإخوان وحلفائهم لخدمة مصالح الغرب، ولو كان ذلك على حساب مصلحة الشعب الليبي.

ونقل مقربون من زعيم مفتي الإرهاب في ليبيا وعضو ما يسمى الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الصادق الغرياني، عنه أنه اتصل بالإرهابي يوسف القرضاوي، وطلب منه بإلحاح الضغط على أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني، وإقناعه بتحريك اللوبي اليهودي في واشنطن، وأصدقائه داخل الكونغرس للحيلولة دون تصنيف إخوان ليبيا والقوى المرتبطة بها والمتحالفة معها، جماعات إرهابية، مؤكداً أن موقفاً كهذا في حالة إقراره سيمثل انتصاراً لمجلس النواب والجيش الوطني وقائده العام المشير خليفة حفتر.

إقرأ أيضًا
بأموال الشعب.. أوامر إيرانية عاجلة وراء بناء أكبر حسينية شيعية

بأموال الشعب.. أوامر إيرانية عاجلة وراء بناء أكبر حسينية شيعية

كشفت مصادر خاصة لـ"قطريليكس" عن بناء أكبر حسينية شيعية في قطر؛ تنفيذًا للتعليمات الإيرانية وإرضاءً لتوجهاتهم، ما يؤكد أن الدولة باتت مستعمرة إيرانية وتركية بعيدة عن الوطن العربي.

انشقاقات بصفوف الجيش لسحب امتيازاتهم ومنحها لضباط أتراك

انشقاقات بصفوف الجيش لسحب امتيازاتهم ومنحها لضباط أتراك

يواصل تحالف تنظيم الحمدين مع تركيا مداه، فبعد إشعال الغضب العربي ضد سياسات قطر العدائية للمنطقة صار يتوغل في الداخل إلى أن صعَّد العسكريين الأتراك إلى الجيش؛ ما أسفر عن ظهور حالات انشقاق عديدة داخل صفوف الجيش،