تمويل قطري لحملة دعم فهد ياسين بالانتخابات الصومالية

واصل نظام تميم سياساته التخريبية الداعمة للإرهاب، عن طريق تقديم الأموال وعقد الاتفاقيات المشبوهة، عبر أذرعها داخل دوائر صنع القرار، والتي ظهرت بشكل كبير في الصومال، بعدما جنَّدت عددًا من العملاء لها حتى تمكنت من القصر الرئاسي هناك.

وكشفت شبكة (MENAFN)، المؤامرة القطرية لاختراق الانتخابات الصومالية المقبلة، حيث موَّلت الدوحة "فهد ياسين" عميلها الأول وحامل حقائب أموال تنظيم الحمدين إلى الجماعات الإرهابية، في محاولة للإبقاء على فريقها في السلطات الصومالية.

وبدأ "ياسين"  جلب الأموال من الدوحة إلى البلاد على متن الخطوط الجوية القطرية لإنجاح المخطط، بعدما نجحت وكالة هورن للسفر والشحن بأن تكون الوكيل الوحيد للخطوط القطرية، والذي اعتبره عقبة أمام المؤامرة القطرية، حيث ينتمي لأرض الصومال.

واستغل "فهد ياسين" سلطته كمدير لوكالة الاستخبارات الصومالية، لتعزيز مصالح القطريين، بمحاولة اغتيال مدير وكالة هورن بعدما قاوم الاستسلام للمضايقات التي مارسها "ياسين" لإقصائه.

كما ترغب السفارة القطرية في مقديشو أن يتولى العمال الأجانب عمليات الخطوط الجوية القطرية، خاصة الجزء الأمني في الصومال، والذي يسهل تنفيذ خطتهم بسرية؛ حيث إن الخطوط القطرية الوحيدة التي لا توظف موظفين وطنيين في مجال الأمن والتخليص.

إقرأ أيضًا