تميم تناسى أزمته المالية وسعى لشراء طائرات أكبر من الكونكورد

  • الباكر
  • الفرنسية.jpg

تنظيم الحمدين تناسى الأزمة التي تعاني منها الدوحة، بدد أموال القطريين وسعى لانفاق المليارات استجداءًا للغرب الأوروبي، حاول الهروب من  عزلته السياسية عن طريق استخدام دبلوماسية الشيكات.

صحيفة لاتريبون الفرنسية كشف نوايا عصابة الدوحة، ونقلت تصريحات للرئيس التنفيذي لشركة الخطوط الجوية القطرية، أكبر الباكر الذي أعلن فيها عن رغبة الشركة  - رغم خسائرها المتوالية - في شراء طائرات تفوق سرعة الصوت وتتسع لـ 150 مقعدًا على الأقل. 

وأكد  الباكر إن الشركة قامت بطلب شراء 10 طائرات من طراز إيرباص  A321LR، وهى الطراز المعدل من نسخة A321neo للمسافات طويلة .وكان الباكر قد صرح في الربيع الماضي أن طلبيه الشركة المكونة من 50 طائرة من طراز إيرباص A321neo تضمنت نسخاً طويلة المدى من طراز A321LR.

 وأشارت الصحيفة أن تصريحات الباكر  جائت على هامش مؤتمر الاتحاد الدولي للنقل الجوي الذي أقيم في العاصمة الإسبانية مدريد.

 ومع بدء شركة إيرباص في تسليم هذا النوع من الطائرات من خلال تسليم أول نسخة للشركة الأربعاء إلى شركة أركيا الاسرائيلية، فإن طلبية الخطوط الجوية القطرية سيتم تسليمها بدءاً من عام 2020. 

وافادت الصحيفة أن الشركة تعتزم استخدام منطقة الخليج لضمان الطرق الجديدة والطرق الموجودة بالفعل التي تصل مدة الطيران بها إلى 7 ساعات. 

وأضاف أكبر الباكر: "أن الشركة ستذهب لأبعد من ذلك، من خلال جلب ناقلات ضخمة". لكن اختيار نوع المحركات لم يتم بعد حيث تتفاوض الخطوط القطرية مع شركة سافران لصناعة محركات الطائرات والصواريخ و شركة برات آند ويتني.

ورداً على سؤال حول الطائرات متوسطة الحجم من طراز بوينج (NMA) التي تتسع لـ 220-260 مقعداً والتي يعول عليها الصانع الأميركي، قال أكبر الباكر، إنه لا يعلم بوجود مثل هذا البرنامج .

وأعرب الباكر، عن قلقه بشأن قدرة الموردين من كافة الشركات المصنعة، بما في ذلك شركات المحركات، على تلبية احتياجات شركات الطيران الضخمة خلال العقد المقبل، وذلك رداً على سؤال حول التحديات العامة التي تواجهها شركات إيرباص وبوينج .

 وبعد مرور 15 عامًا على إغلاق شركة كونكورد، هناك العديد من المشاريع لا تزال قيد الدراسة لإحياء مشروع طائرة أسرع من الصوت. وقد أعرب مدير شركة الخطوط الجوية القطرية عن اهتمامه بمثل هذا الطراز، ولكن ليس من خلال طائرة تسع 50 مقعداً، ولكن طائرات "لا تقل عن 150 مقعداً (مقابل 100 في الكونكورد) من أجل حصول عائد على الاستثمار في طائرة يبلغ سعرها نحو "250 مليون دولار". 

وأضاف الباكر:"يجب أن يكون سعر الطائرة معقول كي يدر عائد على الاستثمار . ونوه المدير التنفيذي إلى أنه من بين المشاريع المقترحة هو مشروع شركة بوينج. فقد كشفت شركة بوينج في الصيف الماضي، عن رؤيتها لطائرة أسرع من الصوت تحلق على ارتفاع 29 كيلومترًا تقريبًا وتصل سرعتها إلى 5 ماخ مقابل 2 ماخ في كونكورد. 

 أما عن الجانب السلبي الوحيد الذي تراه الخطوط الجوية القطرية في هذا العرض أن هذا الطراز من الطائرات لن يخرج للنور قبل 20 أو 30 عاماً.

إقرأ أيضًا