تميم وحزب الله... إلى أي مستنقع أخذت أموال قطر الشعب اللبناني

  • images

تمسك تنظيم الحمدين بممارساته التخريبية التي تخدم شريكيه إيران وتركيا ضد المنطقة العربية، فبعد سفك دماء السوريين والدعم المالي للعدوان التركي ضد السوريين، خرج تميم بدعم جديد، حيث أرسل ملايين الدولارات إلى حزب الله، الذراع الإيراني في لبنان، في محاولة لإنقاذه من التظاهرات الشعبية التي بدأها اللبنانيون الشهر الماضي، للمطالبة بتحسين الأوضاع المعيشية ومحاربة الفساد ورحيل الطبقة السياسية التي تحكم البلاد.  

وجاء دعم الحمدين، لحزب الله بعد دخول المظاهرات مرحلة جديدة باتت تقترب من تحقيق مطالبها، خاصةً بعد إعلان سعد الحريري رئيس الحكومة استقالته، والبدء في تشكيل قائمة جديدة من الوزراء، بوجوه تتميز بالنزاهة والخبرة السياسية، وهو الأمر الذي بات يهدد المصالح الإيرانية تحت اسم حزب الله، وهنا قرر تميم إرسال ٣٣ مليون دولار لدعم حزب الله عبر السفير القطري في بيروت بتنسيق إيراني، كبداية لتصعيد رد الحزب على تلك المظاهرات، وقمع الحراك الشعبي غير المسبوق. ويستغل حزب الله أموال الحمدين، في شن تحركات مضادة،

قد توقع اللبنانيين في مستنقع جديد من الفساد، للتمسك بحصته في الحكومة الجديدة المرتقب الإعلان عنها، وذلك لخدمة المصالح الإيرانية التي تواجه عقوبات أميركية قاسية.

إقرأ أيضًا