تنظيم الحمدين يحتال على اليمن بحزمة وعود وهمية

محاولات بائسة يبذلها تنظيم الحمدين لكسب تعاطف العالم وغسل سمعته السيئة، وذلك بادعاءه كذبا دعم اليمن ومساندته، ليتضح كذبه الفج بتراجعه عن الإيفاء بحزمة من التعهدات المالية التي أعلن عنها، وبدلا من دعم الحكومة الشرعية سخر إمكاناته للوقوف مع متمردي الحوثي.

النظام القطري المجرم أنفق أمواله لدعم الصواريخ الباليستية للميليشيا لتهديد أمن السعودية، وسارعت موزة المسند أم الإرهاب إلى تقديم مليوني دولار لبنك الأمل محفظة تمويل الحوثيين، لتثبت وقوع حاشية بلادها في فخ الكذب المتكرر، وإطلاقهم لوعود كاذبة لم ينفذوا منها شيئا.

جاء ذلك بعدما تراجعوا عن إنشاء محطة كهرباء في عدن لحل أزمة الظلام الدامس، وقاموا بحفر آبار مياه لا تعمل ولم تدر نقطة واحدة حتى الآن، كما أطلق وعودًا وهمية بتقديم مساعدات طبية وغذائية لأبناء اليمن، ليتبين أن تاريخ عصابة الدوحة في دعم ميلشيات الحوثي حافل بالكذب، بعدما كلفت اليمني حسين عبدالله الأحمر بتجنيد أبناء القبائل، كما جنّدوا تجار المخدرات في صعدة لنشر الفوضى والتواصل مع الحوثي، وسخروا الجزيرة لتقديم قصص مغلوطة حول استهداف التحالف العربي للمدنيين.

إقرأ أيضًا