تنظيم الحمدين يفقد حلفاءه .. توتر العلاقات مع فرنسا بسبب صفقة سلاح

  • stryker_icv_front_q

كشفت صحيفة "لا تريبيون" الفرنسية عن تحركات غامضة لتنظيم الحمدين، واتباعها سياسات ملتوية قد تُربك العلاقات الثنائية الجيدة نسبيًا بين فرنسا وقطر في بعض المجالات، وذلك بسبب صفقة ضخمة أعلن عنها قبل عامين، ومن المقرر الإعلان عنها رسميًا في الشهر المقبل.

وأكدت الصحيفة الفرنسية، أن السلطات الفرنسية تشعر بالقلق بسبب صفقة توريد 300 عربة مدرعة من طراز "في.بي.سي.أي" إلى قطر، قدرت قيمتها بأكثر من مليار ونصف يورو، وتم الاتفاق على بعض بنود الصفقة وفقًا للصحيفة، خلال زيارة الشيخ تميم بن حمد الأخيرة لفرنسا ولقائه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، ورغم أنه يتقرر الإعلان عن الصفقة رسميًا في الشهر المقبل، إلا أن الدوحة تُجري محاولات غامضة للحصول على مدرعات ومعدات أخرى من دول منافسة مثل ألمانيا.

وفي إطار مساعي تنظيم الحمدين المستمرة للتسلح وإنفاق الأموال الطائلة على الواردات العسكرية أملا في تعزيز قوتها وقدرتها العسكرية، وفي ظل سوق تنافسي وعلاقات متذبذبة، يبدو أن الدوحة لم تحترم اتفاقها مع باريس، حيث تعتزم إبرام صفقات عسكرية مع شركات عسكرية ألمانية منافسة مثل "راينميتال وكراوس مافاي"، حيث من المرجح أن تخل الدوحة باتفاقها مع باريس لكنها لا تجد سببا واضحا.

وتساءلت الصحيفة إذا كان السبب وراء سلوك النظام، هو فتح تحقيقات ووجود عدد من القضايا في فرنسا ضد ناصر الخليفي مدير نادي باريس سان جيرمان، والمقرب من تميم بن حمد، أم هو مجرد "تكتيك للتفاوض والخداع" الذي يدركه القطريون.

وفي محاولة لإزالة الغموض حول تلك التحركات، تستعد وزيرة الجيوش الفرنسية فلورانس باريس إلى القيام بزيارة عاجلة إلى الدوحة الأسبوع الجاري لتستمع إلى مطالب القطريين ولتفهم الوضع بشكل أوضح، خلال لقائها مع الأمير تميم بن حمد.

إقرأ أيضًا