تورط هيئة الاستثمار بقضية تحايل على شركة نيجيرية في بورصة لندن

تتوالى فضائح النظام القطري في الخارج والداخل، وكشفت شركة النفط النيجيرية ليكويل في بورصة لندن، عن اتفاق مزور بين هيئة الاستثمار القطرية، بخصوص قرض بقيمة 184 مليون دولار مع الشركة النيجيرية.

ووفقاً لوكالة رويترز الأميركية، تم إيقاف تعليق الأسهم في ليكويل، التي أدرجت لأول مرة في لندن عام 2013، بعد أن طلب مسؤول من هيئة الاستثمار، من ليكيول، الاستعلام عن صلاحية القرض.

وقال ليكويل: "يبدو أن اتفاقية القرض التي أعلنتها الشركة في 2 يناير 2020، مع هيئة الاستثمار القطرية، قد تم إبرامها مع أفراد قاموا ببناء واجهة معقدة من أجل التنكر كممثلين عن الهيئة".

وقالت ليكول: إنها دفعت 600 ألف دولار لشركة تدعى "سويف انفيست ليمتيد" وهي "شركة استشارية مستقلة متخصصة في المعاملات عبر الحدود مع التركيز الحصري على إفريقيا"، كرسوم ترتيب مبدئي لتعريفها على الأشخاص الذين يزعم أنهم من هيئة الاستثمار القطرية، وقال إنه لم يدفع أي شيء إلى "الطرف المقابل المفترض".

وقال ليكويل: إن تداول أسهمها في لندن سيستأنف اليوم الثلاثاء، وأكد البيان ستقوم الشركة بالاتصال بالسلطات المختصة في عدد من الولايات القضائية دون تأخير، فيما يتعلق بما يبدو أنه محاولة للاحتيال على ليكويل".

إقرأ أيضًا