جابر الكحلة المري يكشف عن أسماء 4 مدونين قطريين أخفاهم نظام الحمدين

  • capture.png
  • d6u_ciqx4aei1pc

كشف المعارض القطري، جابر الكحلة المري، عن أسماء 4 مدونين أخفاهم نظام الحمدين في قطر، بسبب معارضتهم لسياسات تميم العار.

وفي تغريدة له عبر موقع التغريدات القصيرة "تويتر"، ذكر جابر المري أسماء المختفين قسريا في قطر، قائلا: "منذ أواخر 2018 تم إخفاء مغردين قطريين:

1- الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني

2- عبدالله أحمد المهندي  

3- بنت فهيد الهاجري  

4- لطيفة المسيفري

ومع تزايد الحراك المناهض لسياسات تنظيم الحمدين داخل أسرة آل ثاني، بشكل ملحوظ منذ المقاطعة العربية لقطر، زاد تحكم عصابة الدوحة في السلطة بالحديد والنار وعدم السماح لأي صوت معارض بالخروج، حيث نفذ الأمير الصغير تميم بن حمد أجندة شيطانية عبر الزج بالعشرات من أفراد عائلته في السجون والمعتقلات تفاديا لأي تحرك شعبي.

وحالة التوتر والقلق التي تعيشها عصابة الدوحة، تأتي في ظل تقارير تفيد أن 80% من الأسرة الحاكمة في قطر يرفضون سياسات نظام الحمدين، لكن كثيرين ممن يعارضون قرارات تنظيم الحمدين، يخشون التعبير عن آرائهم في العلن، خوفا من بطش عصابة الدوحة ما يعرضهم للسجن والتعذيب.

وكانت أسماء أريان زوجة الشيخ طلال بن عبدالعزيز آل ثاني حفيد مؤسس دولة قطر، قد فضحت نظام الحمدين مشيرة إلى معاناة زوجها على يد نظام الدوحة المجرم، حيث حكم عليه بالسجن لمدة 25 عاما لأنه فقط "طالب بحقوقه".

وكشفت أسماء أريان في ندوة صحفية عقدت في مدينة جنيف السويسرية مطلع مارس الماضي، عن فصل جديد من سياسة ممنهجة ضد أبناء آل ثاني الذين رفضوا إجرام الحمدين وسياسات تميم العار القائمة على راعية الإرهاب وفتح البلاد أمام المجنسين الفرس والأتراك واستبعاد القطريين الذين باتوا غرباء في بلادهم.

وتعد واقعة الشيخ طلال بن عبد العزيز أحدث صفحات ملف متخم من الانتهاكات ضد أبناء الأسرة الحاكمة الذين يعترضون على سياسات الحمدين الشاذة القائمة على معاداة الأشقاء تمويل مخططات الفوضى والخراب في دول الجوار، ما أدى إلى إعلان السعودية ومصر والإمارات والبحرين، قطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر في 5 يونيو 2017، بسبب إجرام الحمدين ممول الإرهاب الأول.

وفي عام 2017، كشفت مجلة "لو بوان" الفرنسية عن حملة اعتقالات شنتها السلطات في قطر طالت نحو 20 شخصية من أسرة آل ثاني الحاكمة، بسبب رفضهم سياسة أمير البلاد الشيخ تميم بن حمد آل ثاني على خلفية الأزمة مع دول المقاطعة.

كما كشف ناشطون قطريون أن السلطات الأمنية في قطر، اعتقلت 12 شخصًا من أبناء قبيلة الهواجر، بعد أن احتفوا بأعلام وأسماء قادة دول المقاطعة الخليجية الثلاث، والذي اعتبره تميم العار تحدٍ لحكام الدوحة.

وكان المعارض القطري، خالد الهيل، كشف في وقت سابق أن تنظيم الحمدين حوّل استراتيجيته في الأزمة إلى التبرير العشوائي والهجوم الاستباقي عبر اختلاق قصص كاذبة والترويج لها، مشيرا إلى أنه بعد علم تميم العار بوجود احتقان داخلي من تصرفاتهم، أطلق أجهزته الأمنية لمنع المواطنين القطريين من السفر واحتجازهم قسريا.

كما تطرق الهيل إلى قضية لطيفة المسيفري، التي فضحت فقر القطريين وتراكم ديونهم بسبب انشغال تميم بدعم الإرهاب، لكن حاشية الذليل لم تتقبل الفضيحة التي تسببت فيها المسيفري، لتصدر على الفور الأوامر بضرورة معاقبة الحقوقية القطرية لتكون عبرة لمن لا يعتبر، وتم اعتقالها من قبل أجهزة أمن تميم التي حققت معها في مكان مجهول.

فجر تميم وحاشيته تعدى كل الأعراف والتقاليد، بعدما استغل النساء لإخافة شعبه وتكميم أفواههم، سالبا حرية الرأي وحق التعبير، عندما اعتقل أذنابه المواطنة القطرية لطيفة المسيفري، بعدما كشفت الواقع المخذي لنظام الدوحة.

تميم العار لم يفتح أبواب معتقلاته الصغيرة أمام أبناء أسرته وشعبه فقط، بل امتد ذلك ليشمل عددا من المستثمرين ورجال الأعمال، بهدف السيطرة على أموالهم، فقد عانى المقاول الفرنسي جان مارونجي، الذي تم الزج به في السجن، بهدف التخلص منه بعد بعدما سرق شريكه وهو أحد أمراء الأسرة الحاكمة في قطر.

وكشف مارونجي الذي تم الزج به في سجون قطر من أجل ال أن تميم العار يرى أن وجود المعارضين له في السجن الضمان الوحيد لبقائه في سدة الحكم، مؤكدا أن توقيفهم جاء لأسباب سياسية لتفادي أي تحرك شعبي.

كما تعرّض عدد كبير من أبناء الشعب القطري على يد نظام الحمدين، لأبشع أنواع الانتهاكات؛ بداية من سحب الجنسية والترحيل القسري من البلاد، وصولًا إلى الحرمان من الخدمات الأساسية صحية وتعليمية واجتماعية وغيرها، وهو ما لم يسلم منه أيضًا أطفال قبيلة الغفران الذين عاشوا التشريد والحرمان من الخدمات وسحب الجنسية، كما فعل نظام حمد مع آبائهم.

إقرأ أيضًا