جريمة جديدة تضاف لسجل الحمدين .. مليونير قطري متهم بقتل عجوزًا في بريطانيا

  • ميل

ذكرت صحيفة ديلي ميل البريطانية، أن حسن بن علي بن حسن آل ثاني تورط في حادث تصادم ، أسفر عن مقتل رجل مجهول الهوية يبلغ من العمر 66 عامًا.

وأكدت الصحيفة البريطانية، أن رجل الأعمال القطري، كان يقود السيارة "رولز رويس"، التي يبلغ ثمنها 250 ألف جنيه إسترليني، " أرجوانية اللون عندما صدمت دون قصد الرجل العجوز بالقرب من "هايد بارك" وقصر باكنجهام في الساعات الأولى من صباح الخميس الماضي.

وأشارت الصحيفة إلى إن آل ثاني "منهار" بسبب الحادث، إذ يصر أصدقاؤه على أنه لم يرتكب أي خطأ وأن الرجل الذي صدمه "ظهر من العدم" أمامه لعبور الطريق.

وأفادت أن الشرطة أوقفت رجل الأعمال القطري في موقع الحادث، وخضع لاحقًا لفحص الكحول، ووجدت الشرطة أن مستوى الكحول في دمه أقل من الحد المسموح به للقيادة.

وما زالت الشرطة تحقق في ملابسات التصادم، لكن حتى هذا الوقت لا يُعتقد أن آل ثاني كان يقود مسرعًا أو يشتبه في ارتكابه أي مخالفة قيادة أخرى.

واعترف آل ثاني، لمحرري الصحيفة الإنجليزية أنه بالفعل تعرض لحادث الأسبوع الماضي، موضحًا أنه "بخير جسديًا".

وأضاف رجل الأعمال القطري أن السفارة والقنصلية القطرية في بريطانيا نصحته بالتحدث إلى الشرطة فقط، ورفض الإدلاء بأي تعليقات أخرى على المسألة.

غير أن أحد أصدقائه قال: "إنه منزعج للغاية بطبيعة الحال لموت الرجل، إنه منهار، لكنه يقول إنه قفز أمام السيارة".

واستطرد: "لقد رأى الرجل أمام فجأة ولم يكن لديه فرصة للتصرف.. نحن لا نعرف الكثير عن الرجل غير أن الشرطة تعتقد أنه قد يكون مشرد".

وواصل:"توقف آل ثاني في مكان الحادث على الفور وأصيب بالذعر البالغ.

يوضح صديقه: "وصلت الشرطة لموقع الحادث حيث خضع لاختبار مقياس الكحول بالدم، لكنه لم يكن قد تناول أي كحوليات لأنه يمتنع تمامًا عن شرب المُسكرات".

واستطرد: "بعد ذلك فحصت الشرطة تأمينه ووجدت كل شيء على ما يرام. ولا توجد شواغل بشأن قيادته، فهو يحب القيادة في وسط لندن ليلًا لأن الطرق تكون أكثر هدوءًا.

وتابع صديقه: "لقد كان حادثا مأساويا وقلبه ينفطر على الرجل الذي توفي وأسرته".

لوحة السيارة الرولز رويس كانت قطرية، وصدمت الرجل العجوز أثناء عبوره الطريق في منطقة "هايد بارك كورنر".

تم استدعاء الشرطة إلى مكان الحادث في تمام الساعة 3:14 من صباح يوم الخميس بعد وقوع الحادث، وأعلن مقتل الرجل في مكان الحادث.

التقطت صور للسيارة الفارهة داخل كوردون الشرطة، ويُلاحظ في الصور وجود صدع كبير في زجاجها الأمامي.

يأتي حادث التصادم القاتل في منتصف موسم "السيارات الخارقة" في لندن، حيث يستعرض ملاك السيارات من جميع أنحاء العالم سياراتهم في العاصمة.

ومن جانبها، قالت متحدثة باسم شرطة العاصمة: 'تم استدعاء الشرطة يوم الخميس الموافق 22 أغسطس في تمام الساعة 3:14 صباحًا بناء على بلاغ عن وقوع تصادم بين سيارة وأحد المشاة في هايد بارك كورنر".

وتابعت:"وصلت خدمات الطوارئ لتجد الرجل، الذي يبلغ من العمر 66 عامًا، مصاب بجروح خطيرة.. وأعلنت وفاته في مكان الحادث".

وأضافت: "يتم إجراء تحريات شاملة لإبلاغ أقربائه. توقف سائق السيارة، وهي من نوع رولز رويس أرجوانية اللون، بعد التصادم. لم تتم أي اعتقالات، وما زالت التحقيقات مستمرة".

ومن المقرر أن يتم تشريح الجثة خلال نهاية الأسبوع.

وقال المحقق كونستابل كريس ماي، من وحدة التحقيق في حوادث التصادم الخطيرة:"هذا جزء مزدحم للغاية من الطريق، وأنا متأكد من أن عددًا من الأشخاص قد شاهدوا التصادم أو ما أفضى إليه".

وأضاف: "أود أن أطلب من هؤلاء الأشخاص الاتصال بالشرطة، وبوجه خاص أي شخص كان متواجدًا في المنطقة ويكون لديه كاميرا داخلية في سيارته للاستعانة باللقطات التي قد تكون سجلتها للحادث".

وختم المحقق: "معلوماتك قد تكون حيوية في مساعدتنا على فهم سبب هذا الحادث المأساوي.. مطلوب من أي شهود أو أي شخص لديه أي معلومات الاتصال فورًا".

إقرأ أيضًا