باحث أمريكي لترامب: لا تدع قطر تشتري طريقها للخروج من المشاكل التي تسببها

  • screenshot_19

طالب رئيس "مجموعة الدراسات الأمنية" جيم هانسون، الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى وضع حد لسياسات النظام القطري، الذي تربطه علاقات قوية مع إيران وبعض الجماعات الإرهابية، مشيرا إلى أنه على "ترامب" تخيير قطر إما تعمل مع الولايات المتحدة وحلفائها أو سيتم اعتبارهم ضمن حملة الضغط مع طهران.

ومن المقرر أن يلتقي الرئيس ترامب مع أمير قطر في البيت الأبيض يوم الثلاثاء 9 يوليو، حيث سبق أن توترت العلاقة بين الولايات المتحدة وقطر بسبب دعمها المستمر للإرهاب والعلاقات مع الملالي في إيران.

وتابع هانسون في مقاله الذي نشر على موقع "فوكس نيوز"، أنه لا يزال هناك أيضا المقاطعة المستمرة والصراع الدبلوماسي بين قطر ودول الخليج الأخرى، مشيرا إلى أن المشاركة القطرية مع تركيا كانت مشكلة أيضا.

وتوقع الباحث الأمريكي أن يحقق الأمير الصغير وعودًا باستثمارات كبيرة في الولايات المتحدة، لكنه شدد على ضرورة ألا تقوم الإدارة الأمريكية بالسماح لتنظيم الحمدين بشراء طريقهم للخروج من المشاكل التي يتسببون فيها ببساطة.

واعتبر هانسون أن الرئيس ترامب يريد أن يرى نهاية لخلاف دول الخليج، وأن يحرك قطر بعيدا عن إيران، مشيرا إلى أن هناك إمكانية لهذين الأمرين أن يعملوا معًا، لكن هذا يتطلب تغييرات فعلية وإجراءات جوهرية من القطريين.

وأكد أن ظهور تحالف إسلامي بين إيران وتركيا وقطر، يتعارض مع المصالح الاستراتيجية الأمريكية، بالإضافة إلى أمن واستقرار المنطقة، مشيرا إلى أن المال القطري يغذي هذا، لذا يجب تحريك الجهود لوضع حد لذلك.

واعترف جيم هانسون أن قطر تتمتع بدعم كبير في الولايات المتحدة، ويرجع ذلك جزئيًا إلى القاعدة الأمريكية الرئيسية في الدوحة والتعاون العسكري الطويل الأمد، ولكن أيضًا بسبب مئات الملايين من الدولارات التي تنفقها على عمليات التأثير هنا، حيث إن هذا ضروري لإخفاء تمويلهم المستمر للإرهاب والأنشطة الخبيثة الأخرى بما في ذلك دعم إيران.

وتحظى قطر بالاعتبار لكونها شريكًا في مكافحة الإرهاب، لكنها غالبًا ما تنذر الولايات المتحدة بالمجموعات الإرهابية التي يمكنها ضربها، والتي تسبب مشاكل للجماعات الإرهابية الأخرى التي تدعمها، لكن هذا ليس تعاونًا حقيقيًا ولم يعد بإمكان ترامب التغاضي عنه.

وشدد أنه يجب على الرئيس ترامب أن يطلب من قطر ويخبرهم "نحن أو إيران"، مشيرا إلى أن تميم يحاول حاليًا إيجاد طريقة لإجراء مفاوضات جديرة بالاهتمام مع النظام الإيراني، وهذا يتطلب منهم الحصول على أقل دعم خارجي ممكن.

وتابع هانسون: "تتطلب الشراكة مع تركيا بعض التعديل، إذ دفع أردوغان اقتصاد البلاد إلى الأرض، ويتيح له النقد القطري والطاقة الرخيصة مواصلة مسيرته نحو أن يصبح الخليفة أو السلطان المقبل في الشرق الأوسط، الولايات المتحدة تقف عند نقطة الانهيار مع تركيا وعليها أن ترى أن هناك عواقب للانسحاب من تحالفنا، لا يمكن أن تكون قطر شبكة أمان".

وتطرق رئيس مجموهة الدراسات الأمنية إلى مشكلة أخرى تتمثل في وقف استخدام قناة الجزيرة، التي تتخذ من قطر مقرا لها كمنبر للدعاية، مبينا أن هذا أحد التغييرات التي يطالب بها السعوديون والإماراتيون لإنهاء المقاطعة الخليجية المستمرة عن قطر.

وكشف أن شبكة روسيا اليوم اضطرت للتسجيل بموجب قانون تسجيل الوكلاء الأجانب (FARA)، بسبب جهودها للتأثير على الجمهور الأمريكي والقادة في الإدارة الأمريكية، لكن الجزيرة المشغولة على الأقل بتغيير سياسة الولايات المتحدة لم تأخذ نفس الاتجاه، لذا يجب أن تتوقف أو تواجه نفس المتطلبات بموجب FARA.

وأشار إلى أن مجموعة من أعضاء الكونغرس الأمريكي، سبق أن أرسلت خطابًا إلى وزارة العدل يطلبون فيه إجراء تحقيق في هذا الأمر.

وتطرق الباحث إلى العلاقات الإيرانية القطرية المتنامية، مؤكدا أن إيران هي التهديد الحقيقي لكل شخص في المنطقة، لذا يجب على الرئيس ترامب أن يخبر الأمير بدون أي لبس أن قطر إما تعمل مع واشنطن وحلفاء الولايات المتحدة الآخرين، لإحباط أهداف إيران المتمثلة في الهيمنة الإقليمية والأسلحة النووية، أو سينضمون إلى الملالي كمتلقين حملة الضغط الأقصى.

واختتم مقاله قائلا إن قطر غنية، لكنها ليست قوية حقًا، فالتأثير الذي يمكن أن تشتريه عبر النقود كبير، لكنه يتضاءل عند مقارنته بالولايات المتحدة مما يضيف وزنه إلى المقاطعة المفروضة عليهم، مشيرا إلى أنه بدلاً من ذلك، يجب على الرئيس أن يخبرهم بالمجيء إلى طاولة المفاوضات، ووقف تمويل الإرهاب، والتوقف عن مساعدة إيران، والتمتع بمستقبل سلمي ومزدهر مع الولايات المتحدة.

إقرأ أيضًا
ذا إنڤيستيجيتيڤ چورنال: الدوحة مولت الإخوان في هولندا والاستخبارات حذرت من خطرهم

ذا إنڤيستيجيتيڤ چورنال: الدوحة مولت الإخوان في هولندا والاستخبارات حذرت من خطرهم

خلال الأعوام التالية لـ2008، بات واضحًا تركيز استراتيجية الإخوان على المدن الكبيرة، وخاصة أمستردام وروتردام؛ إذ ركزت الجماعة على الهولنديين الذين اعتنقوا الإسلام والجيل الثالث من المسلمين

ضاحي خلفان: إخوان اليمن يستمدون فتاوى الهجمات الانتحارية من القرضاوي

ضاحي خلفان: إخوان اليمن يستمدون فتاوى الهجمات الانتحارية من القرضاوي

تاريخ القرضاوي ملء بالفتاوى العدوانية الشاذة ومنها أنه أفتى بالقتال ضد القوات المسلحة والشرطة في مصر ووصف مؤيدي ثورة 30 يونيو بالخوارج