على جثث العمال.. حاشية تميم يحتفلون باجتياز 200 مليون ساعة عمل في منشآت المونديال

  • lusail-200-million-body-2

لم تتوقف دوحة العبودية عن تصرفاتها الصبيانية التي تتنصل من المسؤولية، إذ احتفلت حاشية الأمير القطري الصغير، باجتياز ساعات العمل في منشآت كأس العالم 200 مليون ساعة.

أعلنت اللجنة العليا للمشاريع والإرث عن اجتياز 200 مليون ساعة عمل منذ بدء العمل في مشاريع بطولة كأس العالم لكرة القدم "قطر 2022"، وفي هذا الصدد، كرمت اللجنة العليا عددا من العمال المساهمين في إنجاز مختلف مشاريع بطولة كأس العالم لكرة القدم احتفاء بجهودهم.

ولجأت عصابة الحمدين للأكاذيب لطمس استعبادها للوافدين وتزين صورتها، لتعلن الانتهاء من 75% من مشاريع المونديال، حيث نظمت فعالية للرقص على جثث العمال والاحتفال بجرائمها الشنعاء.

وقد أعلنت اللجنة العليا عزمها تدشين استادي الريان والبيت في مدينة الخور خلال النصف الثاني من العام الجاري.

وفي وقت تعيش فيه مئات الأسر حول العالم مآس كبيرة، بعد أن فقدوا عائلهم الوحيد من العمالة الوافدة في قطر، الذين سقطوا ضحية خلال أعمال بناء منشآت مونديال 2022، يبدو أن دويلة الحمدين لم تعد تحمل أو تراعي أي مشاعر إنسانية، لتقرر الاحتفال والرقص على أنقاض هؤلاء الضحايا، مدعية اجتياز العمل في منشآت المونديال 200 مليون ساعة.

وخلال مدة بناء الاستادات والمنشآت وثقت العديد من التقارير الحقوقية الدولية انتهاكات تنظيم الحمدين بحق العمالة الأجنبية بشكل عام، وعمال المونديال بشكل خاص، أحدثها تقريران صدرا خلال الأسبوع الماضي.

وهؤلاء الضحايا يمثلون العديد من الدول الأجنبية غالبيتهم من دول آسيا، منها نيبال والهند والفلبين وغيرها، وكانوا يعملون في ظروف غير إنسانية لتحقيق حلم "تنظيم الحمدين" في استضافة مونديال 2022.

ووفق تقارير حقوقية موثقة، كان العمال يعملون دائما في ظل درجات حرارة شديدة الارتفاع، ووسط ظروف عمل لا يتم فيها الالتزام بأي معايير سلامة أو أمان، وأجورهم نحو 6 دولارات يومياً.

ويواجه العمال الوافدون المشاركون في أعمال بناء ملاعب كأس العالم 2022 انتهاكات لا تنقطع تمثل صفحة شديدة السواد في سجل قطر الحقوقي، في ظل عدم اتخاذ إجراءات فعلية تحفظ لهم حقوقهم.

وتواصل السلطات القطرية تجاهل المطالب العالمية والقوانين الدولية فيما يخص تعاملها مع العمالة الأجنبية على أراضيها، التي تشكو أوضاعا معيشية وخدمية وصحية قاسية، لا سيما آلاف منها تستغلهم الدوحة في بناء منشآتها الرياضية استعدادا لمونديال كرة القدم 2022.

وبالتزامن مع التقرير الأممي، صدر تقرير حقوقي مصري بشأن انتهاكات ‏حقوق الإنسان في الدوحة تحت عنوان "قطر -إمارة اللاقانون".

وقبل أسابيع من الاحتفالات التي تقيمها الدوحة اليوم، كشفت احتجاجات العمال الأجانب في عدد من الشركات الإنشائية العاملة بالمنشآت الرياضية لكأس العالم في قطر عن سوء ظروفهم المعيشية، وحجم الانتهاكات الحقوقية التي يرتكبها التنظيم والفشل الاقتصادي الذي يعاني منه.

وكانت مجموعة من المنظمات الحقوقية مثل منظمة العفو الدولية ومنظمة هيومن رايتس ووتش، أصدرت تقارير قالت فيها إن عشرات العاملين الأجانب في ورش بناء بشركات منشآت كأس العالم 2022 التي ستستضيفها قطر، لم يتلقوا رواتبهم منذ أشهر.

إقرأ أيضًا
ذا إنڤيستيجيتيڤ چورنال: الدوحة مولت الإخوان في هولندا والاستخبارات حذرت من خطرهم

ذا إنڤيستيجيتيڤ چورنال: الدوحة مولت الإخوان في هولندا والاستخبارات حذرت من خطرهم

خلال الأعوام التالية لـ2008، بات واضحًا تركيز استراتيجية الإخوان على المدن الكبيرة، وخاصة أمستردام وروتردام؛ إذ ركزت الجماعة على الهولنديين الذين اعتنقوا الإسلام والجيل الثالث من المسلمين

ضاحي خلفان: إخوان اليمن يستمدون فتاوى الهجمات الانتحارية من القرضاوي

ضاحي خلفان: إخوان اليمن يستمدون فتاوى الهجمات الانتحارية من القرضاوي

تاريخ القرضاوي ملء بالفتاوى العدوانية الشاذة ومنها أنه أفتى بالقتال ضد القوات المسلحة والشرطة في مصر ووصف مؤيدي ثورة 30 يونيو بالخوارج