حقوقيون يطالبون أستراليا بإنقاذ عجوز بريء من جحيم سجون قطر

  • حقوقيون يطالبون وزيرة خارجية أستراليا بالتدخل في قضية رجل مسجون في قطر

حث نشطاء حقوقيون الحكومة الفيدرالية الأسترالية على التدخل لإعادة عجوز أسترالي إلى البلاد بعد 3 سنوات من حبسه ظلما في سجون قطر.

ودعت منظمة العفو الدولية في أستراليا وزيرة الخارجية "ماريز باين" على مطالبة الدولة الواقعة في منطقة الشرق الأوسط بإطلاق سراح جوزيف سارلاك، 70 عاما.

أفاد موقع "ناين" الإخباري الاسترالي أن عائلة سارلاك تخشى أن يموت إذا لم يُطلق سراحه لأنه يعاني من مشاكل في القلب ومخاطر صحية أخرى.

تم سجن سارلاك، الذي كان يعيش في مدينة ألبوري في ولاية نيو ساوث ويلز، في العام 2016 بسبب مزاعم إصدار شيكات دون رصيد تتعلق بشركته، وهي تهمة تعد جنائية في قطر. ويعتقد أن سارلاك لم يخضع للمحاكمة قط، كما لم يكن لديه محام يمثله، وأُجبر على توقيع اعتراف باللغة العربية.

يلقي سارلاك باللوم على شريكه القطري السابق، وهو شيخ من أعضاء أسرة آل ثاني الحاكمة، فيما يتعلق بهذه الشيكات المرتجعة.

وقضى سارلاك ثلاثة أعوام خلف القضبان، إذ يُحتجز في مركز اعتقال حيث لم يعد بحوزته التأشيرة الصحيحة، ولم يعد قادرا على استصدار واحدة أخرى دون كفيل قطري.

وقال تيم أوكونور، الناشط في فرع منظمة العفو الدولية في أستراليا، إن الوزيرة باين بحاجة إلى التدخل في القضية، مضيفا أن "لقد طلبنا منها إرسال مذكرات إلى السلطات القطرية، والعمل مع وزير الهجرة لاستصدار تأشيرة".

وتابع  "يعاني سارلاك في السجن لأنه لا يملك تأشيرة لمغادرة البلاد، وهو الأمر الذي يُمكن للحكومة الأسترالية معالجته بسهولة. يساور أسرته مخاوف بالغة بشأن صحته لأنه يعاني من أمراض القلب وارتفاع ضغط الدم والكولسترول والتهاب المفاصل، ولذلك يريدون إعادته إلى وطنه في أقرب وقت ممكن" وشدد "نحن بالتأكيد نحث الوزيرة على التحرك الآن. يجب أن يعود جوزيف إلى أسرته".

كما ناشد أمير، شقيق جوزيف سارلاك، الحكومة للتدخل على الفور. وذكر أمير للموقع: "تأمل الأسرة بأكملها أن ينتهي هذا الكابوس قريبا. نتطلع إلى أن تعرب حكومتنا الأسترالية عن قدر من القلق إزاء جوزيف بعد قضائه 3 سنوات صعبة للغاية في السجن".

بدأت مشكلات سارلاك تظهر عام 2016 في الدوحة بعد أن وُجهت اتهامات لأعماله التجارية المتعلقة بمجال الطيران التي شرع فيها بإصدار شيكات بدون رصيد. وذكرت رادها ستيرلينج، محامية سارلاك المقيمة في بريطانيا، أن الشيخ القطري الذي تعاون معه سارلاك لإدارة شركته استخدمها كمصدر لتدفق الأموال النقدية.

وقالت المحامية إن محاولاتها للاتصال بوزيرة الخارجية باين والسفير الأسترالي في قطر قد فشلت حتى الآن. فيما ذكر متحدث باسم وزارة الشؤون الخارجية والتجارة للموقع أن الوزارة تقدم المساعدة القنصلية ولكنها لا تستطيع مناقشة القضايا الفردية.

إقرأ أيضًا
ذا إنڤيستيجيتيڤ چورنال: الدوحة مولت الإخوان في هولندا والاستخبارات حذرت من خطرهم

ذا إنڤيستيجيتيڤ چورنال: الدوحة مولت الإخوان في هولندا والاستخبارات حذرت من خطرهم

خلال الأعوام التالية لـ2008، بات واضحًا تركيز استراتيجية الإخوان على المدن الكبيرة، وخاصة أمستردام وروتردام؛ إذ ركزت الجماعة على الهولنديين الذين اعتنقوا الإسلام والجيل الثالث من المسلمين

ضاحي خلفان: إخوان اليمن يستمدون فتاوى الهجمات الانتحارية من القرضاوي

ضاحي خلفان: إخوان اليمن يستمدون فتاوى الهجمات الانتحارية من القرضاوي

تاريخ القرضاوي ملء بالفتاوى العدوانية الشاذة ومنها أنه أفتى بالقتال ضد القوات المسلحة والشرطة في مصر ووصف مؤيدي ثورة 30 يونيو بالخوارج