حقوق الطفل في قطر مأساة وانتهاكات مستمرة

  • c5803a50-5cda-47f6-b2e2-78def6332d86

ما زال النظام يتبع سياسات قمعية ضد طوائف الشعب، ولَم يكتفِ النظام القطري بالثمن الذي يدفعه المعارضون له من أعمارهم فلجأ للتهديد بإيذاء أبنائهم، وكشفت تقارير حقوقية أن السلطات القطرية ارتكبت انتهاكات مروعة ضد الأطفال، ومن بين تلك الانتهاكات التعذيب، والحبس الانفرادي لفترات طويلة، والاختفاء القسري لفترات تصل إلى سبعة أشهر؛ ما يدل على تجاهل شائن لحقوق الأطفال.

أما أبرز الأطفال المجني عليهم فهم أطفال قبيلة الغفران الذين حرمتهم قطر من التعليم ومن الخدمات الصحية بعد أن أسقطت عنهم الجنسية وأصبحوا بلا هوية.

يقول طفل قطري من قبيلة الغفران عن معاناة أبناء قبيلته: "سلب نظام الحمدين كل معاني الطفولة لدينا، ضارباً بكل معاني الرحمة عرض الحائط، فأصبحت الطفولة بالنسبة لنا ليست أجمل مراحل الحياة وأعذبها".

الطفل فضح في رسالته ما يسمى اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في قطر، التي تآمرت عليه وعلى قبيلته، وكانت الغطاء الحكومي الحقوقي الكاذب لطمس الحقيقة وتبرير الإجراءات التعسفية ضد حقوق قبيلة الغفران في قطر.

وقال الطفل محمد جابر الغفراني، في رسالته: "بأنامل طفل بريء أكتب لكل مَن لا يزال يرى الحياة بمنظور العدل والحق والإنصاف، لكل أب قدوة في هذا العالم، ماذا سيكون موقفك عندما يُهجَّر ابنك من وطنه وهو ما زال في المهد؟ لكل أم حنون في هذا العالم، ماذا سيكون موقفك عندما تشاهدين زاد ابنك كل يوم حليباً بطعم الظلم والجور؟".

وأضاف: "مع الأسف حينما تُشكِّل براءة الطفل خطراً على نظام الحمدين، فسيكون الإسقاط والإبعاد عن أرض الوطن هو الحل المناسب لكل طفل تسوّل له نفسه إظهار براءته؛ ليكون عبرة لكل طفل يحاول أن يكون بريئاً".

واختتم قائلاً: «أخيراً اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في قطر، التي كان من المُفترض أن تكون هي الملاذ الآمن والعادل لنا، هي التي تتآمر علينا ليكون الغطاء الحكومي الحقوقي الكاذب لطمس الحقيقة وتبرير الإجراءات التعسفية ضد حقوق الغفران في قطر".

إقرأ أيضًا