حكومة تميم تغامر بصحة الشعب.. عودة المنافسات الرياضية رغم تفشي كورونا

  • تميم

حالة من التخبط وعدم الاستقرار تعصف بالحكومة منذ تفشي وباء كورونا، وتسببه في إصابة ووفاة عشرات الآلاف، وسط غضب شعبي شديد ظهر واضحًا في تعليقات المواطنين على مواقع التواصل الاجتماعي الذين عبَّروا عن غضبهم من تدهور الأوضاع الاقتصادية والصحية يومًا بعد يوم. القرارات الحكومية الاستفزازية لا تتوقف، آخرها سماح اللجنة الأولمبية واتحاد كرة القدم باستئناف المنافسات الرياضية بعد تعليقها بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد، دون أن تعلن الحكومة عند خطتها للتعايش مع فيروس كورونا أو إجراءاتها للوقاية منه، ودون أن تقلل من الإجراءات الاقتصادية التقشفية التي تسببت في أزمة طالت جميع أفراد الشعب. وأعلنت السلطات تعليق النشاط الرياضي منذ منتصف مارس الماضي، تماشيًا مع خطوة مماثلة اتخذتها الغالبية العظمى من دول العالم بسبب تفشي وباء "كوفيد-19"، وعادت لتعلن في بيان لها إعادة استكمال النشاط الرياضي في منتصف يوليو القادم. وكشفت مصادر أن إعادة المنافسات الرياضية رغم سوء الأوضاع جاءت وفقًا لأوامر سيادية حيث أكدت أن تميم بن حمد اعترض على تعطيل المنافسات الرياضية، معتبرًا أن استمرار الإغلاق قد يهدد تنظيم كأس العالم 2022، خاصة مع تأخر تسليم المنشآت الرياضية لغياب السيولة وتوقف الأنشطة الرياضية. وأضافت: رغم اعتراض مسؤولين وزارة الصحة على إعادة استئناف الأنشطة الرياضية إلا أن الحكومة صممت على موقفها، فأكدت وزارة الصحة على خطورة عودة الجماهير، إلا أن الحكومة واصلت العناد مشددة على أهمية حضور الجماهير لتوفير السيولة المالية المطلوبة، وأمرت وسائل الإعلام بعدم التطرق إلى مسألة حضور الجماهير للمباريات حتى يتم التمهيد للأمر بشكل لا يثير الغضب.

إقرأ أيضًا